اغلاق

كريم بنزيما ثابت.. والبقية متحركون

يُواجه زين الدين زيدان، مدرب نادي ريال مدريد، موقفاً صعباً، بسبب إصابة لوكا يوفيتش وماريانو دياز، وذلك قبل أسابيع قليلة من عودة الدوري الإسباني، بعد


 (Photo by Angel Martinez/Getty Images)

 توقفٍ دام شهرين.
وربما يعتبر هذا الأمر نكسة بالنسبة للمدرب الفرنسي زيدان، على اعتبار أنه يحتاج للاعبين بدلاء في خط الهجوم، تحسباً لأي إصابات أخرى، ولكن الواقع مختلف لأن ريال مدريد معتاد على مهاجم واحد فقط.
وبحسب صحيفة “ماركا” الإسبانية، فإن ريال مدريد كان يعتمد على مهاجم واحد فقط، حتى عندما كان لوكا يوفيتش وماريانو دياز جاهزان، فالأول حصل على القليل من الثقة أما الثاني فلم يُشارك سوى في الكلاسيكو.
ومن أصل 39 مباراة لعبها الفريق هذا الموسم، لم يشارك ماريانو دياز في 35 مباراة، أما يوفيتش فقد غاب عن 15 مباراة، وهو ما يعني بأن ريال مدريد لم يلعب بمهاجم آخر غير كريم بنزيما إلا في 13 مباراة. كل هذا بدون احتساب المباريات التي لعب بها أحدهما أقل من 10 دقائق.
وهذا التوجه ليس جديداً ويمتد للسنوات السابقة، ففي موسم 2017/2018 ظل بنزيما وحيداً بعد رحيل موراتا الذي لعب دوراً مهماً في ظل الفرنسي. في ذلك الموسم أبقى زيدان على مايورال، لكنه لم يقم باستدعائه في 38 مباراة من أصل 62.
وفي الموسم الماضي، حاول المدرب جولين كثيرا التعاقد مع مهاجم آخر بجانب كريم بنزيما، واستقر في الأخير على ماريانو دياز، لكن المهاجم الدومينكاني لم يتم استدعاؤه في 35 مباراة من أصل 56.
وفي هذا الموسم، أراد النادي الملكي تصحيح الموقف وتعاقد مع يوفيتش، وفي الوقت الذي لم يرحل فيه ماريانو دياز، ولكن النتيجة لا شيء، فقد جلس الثنائي على مقاعد البدلاء في جل المباريات، وأصبح الفريق معتاداً على مهاجم واحد فقط: بنزيما.

لمزيد من رياضة عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
رياضة عالمية
اغلاق