اغلاق

إليكِ 6 نصائح للحفاظ على الرضاعة الطبيعية في رمضان

إن كنتِ أمّاً مرضعة، فإن الصيام قد يؤثر على صحتكِ أو على معدل إدرار اللبن الكافي لإشباع رضيعك. ولأن كل حالة تختلف عن الأخرى من حيث صحة الأم،


صورة للتوضيح فقط، تصوير : bernie_photo iStock

وعمر الرضيع، وعاداته في الرضاعة، وهل يعتمد على الرضاعة فقط، أم يتناول الطعام مع الرضاعة، من المهم استشارة الطبيب قبل أن تقرري الصيام بينما ترضعين طفلك، فإذا سمح لكِ الطبيب بالصيام، عليكِ اتباع النصائح التالية حتى تحافظي على صحتك، وكي لا يؤثر الصيام على كمية حليب الثدي:
 
احرصي على شرب ما لا يقل عن 3 لترات أو ما يساوي 12 كوباً من المياه خلال الفترة ما بين الإفطار والسحور، كما يمكنكِ الاستعانة بالمشروبات الرمضانية مثل الخشاف والتمر والخروب والكركديه، لإمداد جسمك بكمية المياه التي يحتاج إليها.
 
- احرصي على تناول الشوربة أو الحساء يومياً، حيث تساعد الشوربة على إمداد جسمك بالسوائل، كما تحتوي على الفيتامينات والعناصر الغذائية التي تعوّض جسمك عما يفقده خلال ساعات الصيام.
 
احرصي على تناول الحليب ومنتجات الألبان، خاصة في وجبة السحور، فهي تمد جسمك بالكالسيوم اللازم لتصنيع الحليب، كما تحسّن عملية الهضم، ما يسمح لجسمك بالاستفادة الكاملة من الغذاء.
 
تناولي المكسّرات والفواكه المجففة، حيث تحتوي على أوميغا 3، وبروتينات، وألياف غذائية، ما يزيد معدل إدرار حليب الثدي.
 
احرصي على تناول المكمّلات الغذائية مثل الكالسيوم والحديد، كما يمكنكِ استشارة الطبيب ليصف لكِ نوعاً يناسبك من المكمّلات الغذائية التي تساعد على زيادة إدرار الحليب.
 
احرصي على إرضاع طفلك بنفس معدل الرضعات اليومية الطبيعية، فعملية الرضاعة تحفّز الغدد على إنتاج الحليب، بينما يؤدي تقليص عدد الرضعات إلى انخفاض كمية حليب الثدي.

لمزيد من العائلة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
العائلة
اغلاق