اغلاق

في اعقاب الاحتجاجات : وزارة التربية والتعليم تطالب بإلغاء وضع الكمامات في المدارس

توجه مدير عام وزارة التربية والتعليم شموئيل أبواب، الاثنين، الى مدير عام وزارة الصحة موشيه بار سيمان طوف، بطلب الغاء فرض وضع الكمامات في المدارس في الأيام


صورة من وزارة التربية والتعليم

الخماسينية الحارة.
جاء ذلك بعد ان أعلنت العديد من السلطات المحلية عن ابطال التعليم في صفوف الرابع حتى الثاني عشر احتجاجا على التعليمات ، والتي ادعت انها تصعّب على الطلاب فيما تسود البلاد درجات حرارة مرتفعة.
وكتب أبواب مخاطبا سيمان طوف أن "  حرارة الطقس في هذه الأيام ، صعبة بشكل خاص للطلاب ، بدءًا من الصف الرابع ، الملزمين للتعلم في الصفوف مع كمامات تغطي الجزء الأكبر من وجوههم". أضاف :" في اليومين الأخيرين تلقينا توجهات كثيرة من طلاب، ويتبين منها ان فرض وضع الكمامات في الأيام الخماسينية هو امر لا يمكن تنفيذه. صحيح انه يوجد مكيفات داخل الصفوف، لكن الحرارة لا تزال لا تطاق، والكثير من الطلاب ابلغوا عن صعوبات وعدم قدرة على التركيز".   
وكانت وزارة المعارف قد اعلن امس انها توجهت الى مجلس الامن القومي من اجل عقد جلسة مع وزارة الصحة حول وضع طلاب الرابع حتى العاشر للكمامات. خلال النقاش، طلبت الوزارة فحص إمكانية إزالة الكمامات خلال الدرس، علما ان سلطات محلية ولجان أولياء أمور طلاب أعلنت انها لن ترسل الطلاب الى المدارس.

اتحاد أطباء الأطفال يدعم الموقف الرافض للكمامات
الى ذلك ، لاقى موقف سلطات محلية كثيرة الرافض لوضع الكمامات في ظل الظروف الجوية الصعبة، دعما من قبل اتحاد أطباء الأطفال في البلاد، الذي يرى انه يجب اعفاء الطلاب من وضع الكمامة الى حين انتهاء موجة الحر: "إن فعالية الأقنعة في منع العدوى بين الأطفال أنفسهم غير واضحة ولا يوجد دليل علمي عليها. فضلا عن ذلك ، الانطباع الذي يأتي من معظم البيانات هو أن الأطفال لا ينقلون العدوى بشكل كبير.  المركز الأمريكي لمكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) يوصي فقط أعضاء هيئة التدريس في المدارس بوضع كمامات ".

يشار الى ان الاحتجاج على وجوب وضع الكمامة يأتي بعد يوم من عودة آلاف الطلاب للدراسة في السلطات المحلية ذات معدلات الاصابة المنخفضة في كورونا. وفي معظم البلدات، أعلنوا عن عودة كاملة للتعليم تدريجياً حتى يوم الثلاثاء.

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق