اغلاق

درس من الطبيعة .. طفلي الحبيب لا تقطف الأزهار !

يحكى انه كان يعيش صبي بالقرب من حديقة جميلة، وكانت تلك الحديقة بها بركة مياه صافية، وكان في صباح كل يوم يذهب الطفل الى الحديقة لكي يلعب ويلهو،

 
الصورة للتوضيح فقط iStock-Nicola-Katie

ويشاهد الفراشات الملونة الجميلة، وعندما يشاهد الطفل الفراشات كان يحاول ان يجري وراءها وكأنه سيمسكها، وفي اثناء جري الطفل وراء الفراشات الملونة، رأى ضفدع قريب من البركة يقفز في الماء ثم يخرج، ففرح الطفل برؤية الضفدع، وبعدها ظل يجري الطفل في الحديقة فوجد بقرة تأكل من العشب الموجود في ارض الحديقة وهي تهز ذيلها، فضحك الطفل كثيرا، وكان الطفل يقضي وقتا سعيدا بالحديقة.
وبينما كان يلعب الطفل في الحديقة وجد ازهارا شكلها رائع وجذاب، فقرر ان يقطف مجموعة من الازهار الجميلة لكي يعود بها الى امه، وبالفعل بدأ الطفل يقطف في الازهار، واذا به فجأة يصرخ من يده، فالازهار كان بها شوكة اصابته في يده، فعاد الطفل حزينا ومسرعا لامه.
وعندما راته امه قالت له : ما الذي اصابك يا بني؟ لماذا تبكي هكذا ؟ فرد عليها الطفل قائلا : ان يدي تؤلمني، انني مصاب فيها بجرح يؤلمني، فاخذته امه وحاولت ان تطهر له الجرح، ثم قالت له: ما الذي جرحك ؟ فرد عليها الطفل قائلا : انني كنت اجمع بعض الزهور الملونة لاتي بها اليك حتى تسعدي، لكن كانت احداهم تحتوي على شوكة جرحتني.
فردت عليه امه قائلة : جميل ان يفكر الطفل في اسعاد امه، لكن من الخطأ ان تقوم بقطف الازهار، لانك بذلك تساعد في موتها وتدميرها، فكان عليك ان ترويها بالمياه بدلا من ان تقطفها، حتى تحافظ على الطبيعة الخلابة وحتى تظل الحديقة دائما جميلة ومليئة بالازهار الملونة، فقال لها الطفل: انني اعتذر بشدة واعدك بان لا اقوم بقطف ازهار مرة اخرى.
 
الحكمة من تلك القصة:
بالطبع ان تلك القصة هي غير واقعية، لكن علينا ان نتعلم منها عدم قطف الازهار وعدم الحاق الضرر بالحيوانات او النباتات، لان هذا العمل سيعاقبنا عليه الله عز وجل.


لنشر صور أطفالكم عبر موقع بانيت، كل ما عليكم فعله إرسال التفاصيل التالية: اسم الطفل والعمر والبلدة ومجموعة صور للطفل، إلى البريد الالكترونيpanet@panet.co.il)

لمزيد من اطفالX اطفال اضغط هنا

 

لمزيد من روايات وقصص اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
روايات وقصص
اغلاق