اغلاق

هكذا صنعت الألة التهديفية هالاند

لا يوجد شيء عشوائي حول انفجار موهبة النرويجي إيرلينج هالاند ابن 20 عاماً فقط هذا الموسم، فمنذ سن الخامسة ويرى والده لاعب كرة القدم السابق بأنه لديه شيئاً


(Photo by Martin Meissner/Pool via Getty Images)

غير عادياً في منزله.
في عام 2006، حطم إيرلينج هالاند الرقم القياسي في الوثب العالي بعمره، حيث كانت نقطة البداية لتحوله إلى ما هو عليه الآن.
وعندما وصل لسن 19، تحول الشاب النرويجي من مراهق نحيل إلى ألة تهديفية قاتلة تأكل الأخضر واليابس، لذلك قامت صحيفة “آس” الإسباني بتسليط الضوء عليه، ومعرفة سر تحوله الملفت للأنظار إلى ما هو عليه الآن.
“جسده يستجيب بشكل جيد للتدريبات لأن جيناته الوراثية جيدة، لقد اكتسب 12 كيلوجراماً من العضلات في 15 شهراً فقط، بعد أن زاد طوله 20 سنتيمتراً فجأة، لذلك بنينا عضلاته من الصفر”، هذا كلام إيريس ستينسليد مدرب المدرب البدني لهالاند في سن 17، عندما تحول جسده إلى ما هو عليه الآن، حيث يصل الآن طوله إلى 1،94 متراً، ووزنه إلى 87 كيلوجراماً.
وجمعت الصحيفة الإسبانية معلومات مثيرة للاهتمام عن تطور اللاعب الفني، بإحرازه 41 هدفاً في سن 19 عاماً مع سالزبورج النمساوي والآن بوروسيا دورتموند الألماني، ليتفوق بذلك على نجوم مميزين أحرزوا في مثل هذا السن أهدافاً أقل منه وهم “ليفاندوفسكي 21 هدفاً، والظاهرة رونالدو 19 هدفاً، وليونيل ميسي 11 هدفاً، وكريستيانو رونالدو 9 أهداف”.
وحالياً هو أفضل هداف في الموسم الحالي “2019/2020″ بتسجيله 41 هدفاً، متفوقاً على ليفاندوفسكي 40 هدفاً، وإيموبيلي 30 هدفاً”.
وبالنسبة لقدراته البدنية، فإن اللاعب الشاب النرويجي وصلت سرعته إلى 36 كيلومتر في الساعة، وفي مباراة بوروسيا دورتموند أمام باريس سان جيرمان الفرنسي، قطع اللاعب 60 متراً في 6.64 ثانية، حيث أن الرقم الأوليمبي مسجل باسم كريستيان كولمان “6.34 ثانية”.
كل هذه الأمور لم تكن وليدة الصدفة، بل تؤكد بأننا أمام رياضي استثنائي سيحقق الكثير من النجاح في عالم كرة القدم بفضل قدراته الجسدية المميزة، وأيضاً مهاراته التهديفية.
كما ذكر بيرنستين مدرب هالاند لمدة 8 سنوات قبل انضمامه لسالزبورج بأنه في سن 13 كان متأكداً بأن سيكون لاعباً دولياً في النرويج، مشيراً إلى أنه إذا كان يعمل في ريال مدريد الإسباني أو أي فريق كبير آخر، لكان تعاقد معه على الفور.
الجدير بالذكر أن هالاند قد افتتح أهداف بوروسيا دورتموند في أول مباراة لأسود الفيستيفاليا بعد العودة من التوقف بسبب فيروس كورونا، عندما فاز الفريق على شالكه برباعية نظيفة، ضمن فعاليات الجولة 26 من عمر الدوري الألماني..

لمزيد من رياضة عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
رياضة عالمية
اغلاق