اغلاق

الشيخ زياد زامِل ابو مخ: ‘نحن بأمس الحاجة الى بناء قيادات عربية راشدة‘

صرح الشيخ زياد زامِل ابو مخ ، مدير الدائرة الاسلامية في وزارة الداخلية ، لقناة الوسط العربي – قناة هلا ، في حديثه حول السماح باعادة فتح المساجد يوم الاربعاء المقبل ،
Loading the player...

صرح قائلا :" الجميع كان في حالة ترقب شديد للسماح بإعادة فتح المساجد ، وكنا نأمل أن يكون موعد افتتاح المساجد قبل 27/5 ، لكن بعد سجال شديد ومناقشة ليست سهلة ذهبوا الى هذا التاريخ ، وهذا ما خلُص اليه سيرفع الى مكتب رئيس لحكومة للنظر في اقراره ، وأنا معزز بأمل كبير أن تقوم الحكومة بإقرار تاريخ لاعادة فتح المساجد قبل تاريخ 27/5 ، لأن النفوس ترنو الى المساجد . لكننا قلنا رأينا عاليا أن المساجد جاهزة للافتتاح والأئمة على وعي كبير باتخاذ التدابير الواقية لكن هذا ما خلُص اليه الاجتماع مع مندوبي عدة وزارات ".

" نحن بأمس الحاجة الى بناء قيادات راشدة تعي أمور الحياة "
وأضاف الشيخ زياد زامِل ابو مخ لقناة هلا :" هذه الفترة أماطت اللثام عن وجه المجتمع العربي ، مجتمع يحتاج الى صياغة جديدة في الأوعية الفكرية والسلوكية ، والمثل يقول ( اذا تفرقت الغنم قادتها العنزة الجرباء ) ، ونحن بأمس الحاجة الى بناء قيادات راشدة تعي أمور الحياة ، حياة الدنيا والاخرة ، لكن بهذا الفهم المبتور كل يدّعي أنه يملك منطق الديك . وأنا أقول أن الغيرة الحقيقية على هذا الدين معناها انفعال إيجابي وتحديد موقف وقياس مسافة ، فاذا وجدت من ينفعل الانفعال العاقل ويحددا موقفا ويقيس مسافات فاعلم أن هذا الرجل الذي نريده ونصلي من أجل الظفر به " .
واردف الشيخ زياد زامِل ابو مخ لقناة هلا :" القيادات العربية تحتاج الى أن نلملم شعثها ، فهي متفرقة ، وكل يدلي بدلوه بلا سنا عقلي ولا نقلي وهذا هو الوجه الاغبر لمجتمعنا الذي ارجو اله سبحانه وتعالى أن يصحو من غفوته بعد الكورونا ، لأن هناك دروسا وعبر كثيرة تحتاج الى صياغتها وعرضها ، لأن هناك بضيعة نفيسة في ديننا لكن البعض لا يحسن عرضها " .

" ليس لي بواعث شخصية "
ومضى الشيخ زياد زامِل ابو مخ بالقول لقناة هلا :" الحمد لله ، ليس لي بواعث شخصية ، وانا دائما استرشد بهدي الله سبحانه وتعالى ، وأطلب منه أن يبصرنا في أمور ديننا ودنيانا ، فأنا ان أغلظت في القول فهذا لأن جح الوسط العربي نازف ، وبقدر الدم النازف يكون الجرح .
لا أقول أن الجرح لا يكنى بعظمة ، لكن هناك بلا شك عناصر إيجابية لديها الاستعداد والقابلية لأن تلتحم لبناء مستقبل افصل بكثير مما نحن فيه . فتخيل أن كورونا هذا الفيروس الكبير الذي شق الصفوف ولم نعِ ضرورة اللحمة في هذا الظرف القاهر ، فانشغل الناس في هذا الكورونا من وجهة نظر بعيدة كل البعد عن صبر غوره والوقوف عن مراميه ، لان هذا المرض المفروض ان يكون باعثا قويا لبناء الوسط العربي لمقاومته وعدم الانشغال بأمور تدل على رؤوس فارغة وعلى قلوب منكسرة " .

 

لمزيد من قناة هلا اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قناة هلا
اغلاق