اغلاق

نتنياهو يضع خطة للتعليم في الصيف – المالية : على المعلمين إعادة أيام تعليمية

أصدر رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو تعليماته من أجل صياغة خطة بتكلفة تصل الى مئات ملايين الشواقل لمشروع مدرسة العطلة الصيفية. خلال مناقشة الموضوع، هدد ممثلو

 
تصوير موقع بانيت

وزارة المالية بأن الخطة لن تُموَّل إذا لم يقم المعلمون ومعلمات الروضات بإعادة الأيام التعليمية ، التي قاموا خلالها بالتعليم عن بعد فقط في ظل ازمة الكورونا.
ويفيد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما أن المناقشات الجارية حاليا بقيادة مكتب رئيس الوزراء ، تهدف لوضع مخطط لعمل مدرسة العطلة الصيفية بالتعاون مع وزارتي المالية والتعليم.
وجنّد مدير عام مكتب رئيس الوزراء رونين بيريتس  ميزانية تصل الى مئات الملايين من الشواقل لتوسيع أنشطة مدرسة العطلة الصيفية  ، لكن وزارة المالية تصر على أنه ما لم يتم الاتفاق على إعادة الأيام التعليمية من قبل المعلمين ، فإنه لن يتم وضع ميزانية لخطة من قبل قسم الميزانيات. وفق ما اطلع عليه مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما.
وجاءت توجيهات نتنياهو في اعقاب تجميد التعليم في أيام أزمة الكورونا. فقد أصدر تعليماته إلى المدير العام لمكتبه لوضع مخطط يستمر خلاله التعليم في يوليو وأغسطس للسماح للآباء بالعودة إلى العمل ، واستكمال الفجوات التعليمية التي تراكمت.
وقد وافق مدير عام مكتب رئيس الوزراء على ميزانية تسمح بمواصلة أنشطة المدارس في الصيف ، لكن الخطوط العريضة لا تزال قيد النقاش.
ويفيد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما ، أن الحزمة تتضمن في هذه المرحلة 15 يومًا من الدراسة في رياض الأطفال حتى الصف السادس. مع هذا تحوم علامات استفهام حول التعليم لطلاب صفوف الخامس والسادس ، خشية ان لا يكون تجاوب كافيا من قبل الأهالي والطلاب.  ويدرس مكتب رئيس الحكومة تحويل هذه الاموال الى أطر أخرى يكون فيها عدد الطلاب اكبر.
بالإضافة الى ذلك ، فإنه بناء على التفاهمات التي تمت بين وزارة المالية ونقابة المعلمين (الهستدروت) ، فإن المعلمين ملزمون بإعادة 9 أيام تعليمية. لذلك، فإن موعد الخطة المخطط له هو 13 يوليو.   

"بدون ولا أي يوم إضافي"
يصر قسم الميزانيات  على إعادة أيام من قبل هستدروت المعلمين، بدلا من الأيام التي تم خلالها التعليم عن بعد. ومن المنتظر ان يحسم وزير المالية الجديد يسرائيل كاتس المسألة، التي ما تزال قيد النقاش.
وبدأ الخلاف الأساسي الشهر الماضي ، عندما أعلنت وزارة المالية أن المعلمين سيضطرون بشكل تفاضلي الى إعادة أيام تعليمية عن الفترة المذكورة ، حيث تم احتساب هذه الأيام بنسبة  50 ٪ فقط من أيام العمل من حساب راتبهم.
بدورها اعترضت يافا بن دافيد، المديرة العامة لنقابة المعلمين على هذا الاجراء وأعلنت ان المعلمين لن يقدموا أي يوم إضافي غير الأيام التسعة التي التزموا بها في اطار الاتفاق مع المفوض على الراتب في وزارة المالية.

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق