اغلاق

حذار من استعمال المفرقعات في ايام العيد، بقلم: احمد شقير

لكل امة ايام تحتفل بها وتفرح وتبتهج، ايام تدعى، ايام عيد والامة العربية الاسلامية كباقي الامم، تحتفل اليوم بعيد الفطر السعيد او عيد رمضان ،


 الصحفي احمد شقير - تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

حيث انه ايام تعبر عن فرحة للصائم فيعبر الصائم عن فرحته المطلقة بحلول ايام العيد بعد صيام شهر كامل ، فهو فرحة حقيقية للصائم ، انما لا تقتصر الفرحة على الصائمين انما تعم اطفالنا الأبرياء ، الذين يلبسون كل ما اشتراه لهم والداهم من جديد ثم يعبرون عن فرحهم بطرق شتى، حيث يلعبون ويفرحون ويلعبون بما طاب ولذ لهم ، وهنا الوقت لوضع النقاط على الحروف ، ان هذا العيد يختلف بعض الشيء عن غيره من الاعياد السابقة فهو جاء في ظل تقييدات وتعليمات تقيد الكثير من الحركات والفعاليات التي كانوا يستعملونها سابقا وذلك بسبب جائحة الكورونا التي انتشرت في بقاع العالم وما زالت تضرب في العديد من دول العالم .
ثم ان هناك امرا في غاية الاهمية وهو قضية المفرقعات التي يقوم بشرائها اطفالنا والخطر الذي يعرضون انفسهم له فلا يعقل ان ننقص من فرحتنا في العيد بسبب اصابة هنا واصابة هناك من جراء استعمال خاطئ للمفرقعات .
انني اتوجه من خلال هذه الكلمات الى اصحاب الحوانيت في كل بلد وبلد الامتناع عن اقتناء هذه المفرقعات وذلك للمساهمة في السلامة العامهةلكل اطفال ربوع هذه البلاد ، وهنا المكان للتوجه ايضا الى الاهل وخاصة الاباء وذلك للعمل عل منع الاطفال من شراء هذه المفرقعات الخطيرة. فدعونا نحتفل في العيد ونحن سالمين وغانمين وفي اتم الصحة والعافية لكل افراد العائلة واخيرا وليس اخرا اقول كل عام والجميع بصحة وعافية سالمين وغانمين ، والله من وراء القصد.

 

لمزيد من مقالات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
مقالات
اغلاق