اغلاق

التشيكيون يتركون الكمامات ويعودون للمطاعم والمدارس

علت الابتسامة وجوه كثيرين في جمهورية التشيك وهم يغامرون بالخروج من منازلهم يوم الاثنين دون كمامات ويتوجهون إلى المطاعم والمدارس بعد أن رفعت السلطات في ،


 (Photo by Gabriel Kuchta/Getty Images)

 بلادهم بعض القيود التي كانت تفرضها لاحتواء تفشي وباء كورونا المستجد.
واستأنفت التشيك على مراحل نشاطها الاقتصادي المتضرر بشدة منذ 20 أبريل نيسان بعدما ظل مستوى الإصابات الجديدة بالفيروس منخفضا مع ارتفاع عدد المتعافين. وبلغت نسبة الشفاء الثلثين من بين زهاء 9000 حالة إصابة مسجلة فضلا عن تسجيل 315 وفاة.
وظهرت في الأسابيع الماضية بؤرتان للفيروس إحداهما في منجم للفحم بشرق البلاد أصيب فيه 221 عاملا لكن مسؤولي الصحة بالبلاد يقولون إن التفشي لا يزال تحت السيطرة وإن عملية رفع القيود يمكن أن تستمر.
وبدءا من يوم الاثنين، أصبح ارتداء كمامات الوجه مطلوبا فقط في وسائل النقل العامة أو في الأماكن المغلقة وقال العديد من الناس إنهم سيحافظون على ارتدائها.
وأعيد فتح الفنادق وأماكن الإقامة الأخرى، وبدأ الأطفال في العودة إلى المدارس الابتدائية بشكل طوعي كما سيجري تخفيف القيود المفروضة على التجمعات العامة بدءا من الشهر القادم.

لمزيد من عالمي اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
عالمي
اغلاق