اغلاق

متظاهرون محتجون امام بيت وزير الصحة إدلشتاين: ‘متنا من التعب‘

نظم حوالي مئة من الأطباء المختصين، مساء اليوم الثلاثاء، مظاهرة بالقرب من بيت وزير الصحة يولي ادلشتاين في هرتسليا بيتواح. ووصل المحتجون في اطار احتجاج


يولي إدلشتاين - تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

المختصين لتقصير ساعات المناوبات، وتم نقلهم إلى طرف الشارع بدلا من التظاهر امام بيت الوزير بعد مطالبة الشرطة بذلك.
وادعى المنظمون أن "المظاهرة امام بيت الوزير ستكون في منظومة وردية احتجاجية - وستستمر حتى الساعة السادسة من مساء غد" . ولم يرد الوزير على سؤال فيما إذا كان ينوي التطرق لادعاءات المتظاهرين.
ورفع المتظاهرون لافتات كُتب عليها "متنا من التعب" و "26 ساعة مناوبة يعني اهمال"، ورددوا شعارات من بينها، "اغفال وراء اغفال ليس لمصلحة المعالَج".
وقالت الدكتورة رشا خوري، طبيبة أطفال: "نحن هنا لتهنئة وزير الصحة الجديد بمنصبه، وندعوه الى الاصغاء لمطالبنا". وأضافت: "ساعدنا في انهاء ذلك، فالمناوبات الطويلة تضر بالجمهور وبالمعالَجين. اجلسوا معنا واصغوا إلينا، سيتحسن تدريبنا ولن نتعب. سنستغل الوقت للحصول على تدريب أفضل".
كما شارك في المظاهرة الدكتور عمر عدني، الذي هو في مرحلة ما بين التمرين والتخصص في القسم الداخلي، الذي قال: "أريد تعديلا في ظروف عملي وعمل أصدقائي حتى نتمكن من تزويد طب أفضل للجمهور الإسرائيلي". وأضاف: "على عكس ما يقوله عدد من كبار الأطباء، فنحن لسنا مدللين. العبء كبير، عدم الرغبة في العمل 26 ساعة ليس دلالا، بل شرط أساسي".
وحضرت عضوة الكنيست عايدة توما- سليمان من القائمة المشتركة لدعم المختصين، وقالت: "هذا احد أكثر النضالات العادلة التي انكشفت لها في الفترة القصيرة التي عملت فيها كرئيسة للجنة العمل والرفاه".
وأضافت: " الجميع تحدثوا عن العمل الرائع الذي تقومون به في المستشفيات، وكلنا شعرنا بأننا بين أيد جيدة ولكن عندما يصل الأمر الى ترجمة ذلك لمنحكم ما تستحقونه - للأسف الشديد، فان هذه الأصوات تصمت ولا تقدم دعما حقيقيا لجميع مطالبكم المحقة. لا اريد ان يعالجني طبيب أو طبيبة منهكون بعد 24 ساعة عمل".

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق