اغلاق

د. عازم : ‘ عندما يصل الانسان حد اللجوء للسوق السوداء لاطعام ابنه اثر الكورونا فهذه مسؤولية الحكومة ‘

في ظل السيطرة على انتشار الكورونا ، وتراجع عدد الاصابات بالفيروس ، بدأ المجتمع العربي بالعودة تدريبجيا الى الحياة الطبيعية ، بعد انقضاء شهر رمضان المبارك وعيد الفطر
Loading the player...

السعيد ، وعاد غالبية الطلاب الى الدراسة في مدارسهم ، بعدما امتنع عدد كبير من الاهالي من ارسال اولادهم خشية انتقال العدوى وقرروا التمهل في اعادة اولادهم .
وبدأ روتين الحياة يعود شيئا فشيئا مع تخفيف المزيد من التقييدات ، بما في ذلك فتح المطاعم والمقاهي وبرك السباحة ، وكل ذلك مع مراعاة تعليمات وزارة الصحة التي تشمل الالتزام بالتباعد الاجتماعي، وضع الكمامات والحفاظ على النظافة الشخصية والتعقيم، ووضع لافتات وتحديد أماكن الإنتظار بالدور .

مسؤولية ذاتية وجماعية
ومع بدء عودة الحياة في البلاد الى طبيعتها بشكل تدريجي وفتح مختلف المرافق، أكد الدكتور حسام عازم - سكرتير عام الجبهة في نقابة المعلمين، في حديث لقناة هلا انه لا بد من الالتزام بتعليمات وزارة الصحة في ظل هذا الانفتاح، في المدارس والمطاعم ومختلف المرافق.
وقال عازم فيما قال : "  يجب ان تكون لدينا مسؤولية ذاتية من خلال الحفاظ على التوصيات الكاملة وأيضا هناك مسؤولية جماعية بأن يحافظ كل جسم على مرتاديه وابنائه، ان كان مطعما او مقهى او مؤسسة او مكان عمل، الاتزام بالقانون وفي المناسبات العامة يجب الالتزام أيضا فالوباء لا يعرف الحدود ولا القوميات والوباء يتوقف فقط عندما نحافظ على انفسنا بشكل فردي وجماعي. من الناس من يظن ان المرض قد ولّى ولكن يمكن ان تحدث موجة ثانية من المرض. الناس في مجتمعنا العربي يخرجون بدون كمامات لماذا؟ صحيح أننا نريد العودة للحياة الطبيعية ولكن بالحفاظ على التعليمات وبشكل تدريجي".

تعمق الازمة الاقتصادية
 حول ابرز التحديات التي يواجهها المجتمع العربي في البلاد مع بدء انفراج الازمة الصحية قال د. عازم لقناة هلا : " تعميق الازمة الاقتصادية للأسف الشديد. كان هناك تحديان في ازمة الكورونا ، التحدي الصحي كانت نتائجه جيدة  نسبيا ولكن ظهر وباء اقتصادي صعب... اكثر المتضررين من الازمة الاقتصادية هم المستضعفون واكثر المستضعفين في هذه البلاد هم من العرب. البطالة والفقر سيتسببان بمشاكل كثيرة ومنها تعمق ازمة العنف في مجتمعنا".

الفقر يسبب العنف
وفي رده على سؤال  لقناة هلا حول وباء العنف في مجتمعنا قال عازم : " العنف هو ارهاب اجتماعي ويجب معالجه في عدة مسارات ولا توجد عصا سحرية. من المهم ان تأخذ الشرطة دورها وفي ذات الوقت ان نعمل على توعية جماهيرنا وأبناء مجتمعنا. ونذكر ان الفقر مثلا من أسباب العنف وعلينا محاربته.. وكلما شعر الناس بالضيق يتوجهون الى اماكن غير سلمية والى السوق السوداء وغيرها وهذا يحدث في فترة الكورونا. عندما يصل الانسان الى وضع يلجأ فيه الى السوق السوداء لأنه لم يجد طعاما لأولاده ومكان عمل له فهذه مسؤولية الحكومة".
وقال عازم ان هنالك حاجة لقرار حكومي بهذا الشأن".
ولفت الى وجود أسباب أخرى كثيرة للعنف في مجتمعنا، ومنها ما يتعلق بالتربية والبيت والمدرسة وغيرها.

وقال عازم  انه لا بد من حراك جماهيري ضد الوضع الاقتصادي وانه يمكن تنظيم نشاطات شعبية بالإضافة الى ممارسة ضغط على الحكومة من قبل لجنة المتابعة ولجنة الرؤساء وأعضاء الكنيست وجهات أخرى. المقابلة الكاملة في الفيديو المرفق.

 



 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق