اغلاق

5 طرق لمواجهة الشعور بالنفور من زوجك

هل مرّت سنوات على زواجك؟ فكّري في شعورك تجاه زوجك الآن، هل تشعرين أنكِ لا تحبينه مثل بداية زواجكما؟ تشعرين أحياناً بالنفور منه؟


الصورة للتوضيح فقط ، تصوير: iStock-Deagreez

تضبطين داخلك رغبة في أن تصرخي في وجهه: "أنا كنت أحبك، لكني لا أحبك الآن"؟ اعلمي أن هذه المشاعر السلبية لا تعني أنكِ لا تحبين زوجك فعلاً، إنما أنتِ منزعجة من بعض سلوكياته التي قد تبدو تافهة وبسيطة، لكن تكرارها على مدار سنوات أثر بصورة ما على نظرتك تجاه زوجك.
 
ولكن لا يجب الاستسلام لهذه المشاعر السلبية، عليكِ مقاومتها حتى لا تفسد علاقتك بزوجك وتدمر زواجك. وفي ما يلي 5 طرق تساعدك في مواجهة الشعور بالنفور تجاه زوجك.
 
1- حاولي تغيير وجهة نظرك

هناك حكمة قديمة تقول: "الألفة تولّد الاحتقار"، أي إنه كلما زادت فترة وجودنا مع شخص ما، زادت فرصتنا في رؤية الجوانب السلبية من شخصيته، ولكن الخبر الجيد أن خلال هذه الفترة يكون لدينا فرصة رؤية الجوانب الإيجابية منه أيضاً، وهنا يأتي دورك، حاولي تغيير وجهة نظرك تجاه زوجك، ركزي على الجوانب الإيجابية حتى تعزّزي الشعور بالامتنان تجاهه.
 
2- قرّري ما هي الأشياء غير القابلة للتفاوض
زوجك يمارس العديد من التصرفات التي تثير جنونك، اعلمي أولاً أنه لا يمكنك تغيير كل سلوكياته، لذا عليكِ التفكير جيداً لتقرري ما هي السلوكيات غير القابلة للتفاوض، والتي يمكنك الحديث معه بشأن تغييرها، وما هي الأشياء التي يمكنك التغاضي عنها حتى لا يصبح كل حديثك معه عبارة عن لوم وانتقاد، وفي نفس الوقت أنتِ بحاجة إلى استدعاء سلوكيات وتصرفات إيجابية تجاملينه بشأنها حتى يصبح التفاوض أسهل.
 
3- انظري إلى عيوبك
أنتِ تركزين على الصفات والسلوكيات التي تزعجك في زوجك، ولكن هل فكرتِ يوماً في عيوبك التي يتحمّلها هو أيضاً؟ كل شخص لديه عيوب وصفات مزعجة، حاولي التركيز والنظر إلى عيوبك، ليس فقط من أجل العمل على تصحيح مسارها، ولكن من أجل رد الجميل لزوجك وتحمّل بعض عيوبه كما يتحمّل هو عيوبك.
 
4- توقّفي عن المقارنة
السبب الرئيس للشعور بالاستياء تجاه زوجك هو مقارنته برجال آخرين، لذا توقفي عن هذه العادة السامة.
 
5- اختاري الحب

تذكّري بداية ارتباطك بزوجك، حيث كان الحب متأجّجاً في قلبك، الآن هو الوقت المثالي لاستدعاء هذه المشاعر، والعمل من خلالها لإصلاح الوضع القائم، أحبّي زوجك من خلال أفعاله الجيدة، كوني لطيفة معها، ساعديه على أن يكون زوجاً وأباً جيداً، أحبّيه لأنه على الأقل شخصاً يبذل قصارى جهده من أجلك ومن أجل أسرتك، حتى عندما تقرّرين عتابه، عاتبيه بحب، دائماً اختاري الحب.
 

لمزيد من ع الماشي اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
ع الماشي
اغلاق