اغلاق

شاهدوا بالفيديو : ‘ العيد‘ يصل عكا متأخرا ويمنحها الحياة

بعد اغلاق دام نحو شهرين ونصف، ورغم غصة اغلاقها خلال أيام عيد الفطر السعيد، إلا ان عكا بدأت تستعيد اجواءها وتنبض بالحياة من جديد. قوارب وحناطير، مطاعم ومقاهي
Loading the player...

والكثير الكثير من الزوار الفرحين، كانت من بين المشاهد التي رصدتها عدسة قناة هلا وموقع بانيت.
حول الأجواء في عكا التي بدأت تستعيد عافيتها، تحدث سمير اسدي، صاحب مطعم  قائلا لقناة هلا :" في فترة عيد الفطر تم التضييق على عكا بشكل كبير وخنقوها. رغم انه في طبريا وغير طبريا كان  الناس بأعداد كبيرة جدا. لا افهم لماذا خنقوا عكا في أيام العيد. لمدة شهرين ونصف خلال ازمة الكورونا  كانت عكا ميتة، المطاعم والمقاهي ومختلف المصالح. انا فتحت المطعم يوم الجمعة بعد العيد. الناس يحبون عكا والطقس جميل بهذه الفترة وبعد شهرين من الحبس في المنزل الناس بدأوا يأتون. وأقول لهم تعالوا الى عكا احلى بلد في الدنيا".

"يوجد أمل"
 من جانبها قالت فلسطين خطيب، صاحبة محل في عكا قالت لقناة هلا :" اليوم نرى ان هنالك أمل. هنالك حركة وزوار وعمل بعد فترة اغلاق خلال ازمة الكورونا وأيضا خلال عيد الفطر. لا أرى ان الناس قلقة من الكورونا نجد ان واحدا فقط من بين عدة اشخاص يضع كمامة".
وقالت عن الفخفخينا والسحلب والحلويات التي تعدها في محلها :" نعد أولا بأول لأنه نخشى ان يُطلب منا في أي لحظة اغلاق المحل. ونأمل ان شاء الله ان يبقى الوضع جيدا. في هذه الفترة بحاجة ان نتكاتف. المصالح العربية بحاجة للمستهلك العربي خاصة في هذه الفترة لأننا لا نحصل على 20% من التعويضات المخصصة للمصالح في الدولة".

"لا يمكن أن نتخيل عكا بدون حنطور"
أما حسن حلو، صاحب حنطور فقال لقناة هلا : " تم التضييق علينا في عيد الفطر، لكن اليوم عدنا للعمل والناس سعداء معنا. الاغلاق في فترة العيد اضر بنا جميعا في عكا".
محمد زكور تحدث أيضا عن الحنطور قائلا : " الحنطور جزء من تاريخ عكا القديمة وتراثها. لا يمكن تخيل الخان وعكا القديمة بدون سماع أصوات حوافر الخيل على الأرض. نقول للجميع اهلا وسهلا وكل عام وانتم بخير ونتشرف بالجميع في عكا".   

"كأنه العيد"
رائد عيد،  صياد ويعمل على سفينة سياحة وجولات قال لقناة هلا :" الحمد لله عدنا للعمل بعد عيدنا. خسرنا الكثير في فترة الكورونا والأعياد واليوم بدأ الناس يعودون وبدأنا نعمل. الناس خرجوا للتنفيس عن انفسهم. شعبنا غير معتاد على الحبس، الحالة النفسية تعبت لدى الكبار والصغار ولذلك بدأوا يخرجون. وأقول للجميع عكا احلى من أوروبا وتركيا. زورونا".
بدوره قال مايكل سعدي : " الحياة عادت الى عكا والعالم تزور عكا بأعداد كبيرة كأنه العيد. الحمد لله الاقبال جيد ، ونأمل ان سيتمر كذلك ان شاء الله. ونقول للجميع اهلا وسهلا في عكا ".
وقال خالد بيبوي – صاحب سفن سريعة في عكا : " اغلقوا علينا في العيد وبدل أن يأتي الناس الى عكا جعلوهم يذهبون الى طبريا. اليوم الاقبال جيد والوضع جيد". وقال فيما قال  ان "الزوار يأتون الى عكا من الشمال والمثلث والجنوب. عكا ام الدنيا".
 

 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق