اغلاق

مصادر : ‘ايران حاولت رفع نسبة الكلور في مياه الشرب في اسرائيل‘ - نفي ايراني

كشف مصدر استخباراتي غربي، امس الاحد، لصحيفة "فاينانشال تايمز"، تفاصيل جديدة حول الهجوم الالكتروني على منشآت المياه في إسرائيل، مؤخرا، والذي نُسبت


بحيرة طبريا تعتبر المصدر الرئيسي لمياه الشرب في البلاد - تصوير: تالي بار - اتحاد بلدات طبريا

مسؤوليته لإيران.
 وبحسب المصدر فإن هدف الهجوم "السيبراني" كان بهدف " رفع نسبة الكلور في المياه التي تُضخ الى بيوت المواطنين الإسرائيليين". 
وذكرت 4 مصادر إسرائيلية بالإضافة الى المصدر الغربي للصحيفة، أن الإيرانيين "اخترقوا البرمجيات التي تعمل على تشغيل مضخات المياه في إسرائيل بعد ان مروا من خلال خوادم أمريكية وأوروبية من أجل إخفاء شفرة المصدر".
 وبحسب المصدر الغربي فإن هجوب "السايبر" كان يمكن ان يؤدي الى شل المضخات بعد اكتشاف زيادة المواد الكيماوية، الأمر الذي كان يمكن ان يترك آلاف المواطنين بدون مياه في ظل الأيام الحارقة التي شهدها إسرائيل في الآونة الأخيرة.
ووفقًا للمصادر، اليت نقلت الصحيفة اقوالها،  فإن "الهجوم كان أكثر تعقيدًا مما كان يعتقد في البداية داخل إسرائيل، وكانت إيران قريبة من النجاح، ولم يعرف ما السبب في عدم اكتمال المهمة".

ايران ترفض الادعاءات
من جانبه،
رفض علي رضا مير يوسفي المتحدث باسم البعثة الإيرانية لدى الأمم المتحدة، تلك المزاعم، واتهم إسرائيل باختلاق تلك الرواية لجلب مزيد من الدعم الأميركي، مشيرًا إلى أن الإجراءات السيبرانية الإيرانية دفاعية تمامًا.
فيما قال مسؤول إسرائيلي ردًا على الهجوم المنسوب الى اسرائيل باختراق سيبراني لميناء شهيد رجائي الإيراني، إن الرد كان صغيرًا جدًا مثل طرق الباب للتذكير بأننا نحن هنا، ونعرف أين أنت.
وأكد مسؤول استخباراتي غربي أن "الهجوم الإسرائيلي كان ناجحًا على الميناء الإيراني، وتسبب باضطرابات اقتصادية، إلا أن المسؤول الإيراني نفى ذلك".


لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق