اغلاق

بلدية الطيرة تعقّب على عمليات الهدم

عممت بلدية الطيرة، الاحد، بيانا عقبت فيه على عمليات الهدم في المدينة. وجاء في البيان الذي وصلنا من حارث عيسى :" مُنذُ ساعات الصباح الأولى ودون أي


صورة وصلتنا من بلدية الطيرة

 سابق انذار، وفي خطوة تنمًّ عن عنجهيّة لسياسة مُمنهجة وعُنصريّة من قبل السُلطات الأسرائيليّة، قامت قوات كبيرة للسُلطة مؤلّفة من مئات الأفراد بمُرافقة آليات كبيرة بحصار وعزل المنطقة الشرقيّة الجنوبيّة بالكامل وتنفيذ عمليّات هدم لعدة بيوت فيها.
بلدية الطيرة ترى بهذا التصرف الاستفزازي واللامسؤول والذي يحدث للمرة الاولى منذ سنين طويلة، عملية عقابيّة ورد فعل مُباشر لحادثة اطلاق النار على دورية تابعة للشرطة مؤخراً والتي أدت لإصابة اثنين من أفرادها. البلدية تُدين وتستنكر بأشد العبارات هذه العملية العُنصريّة ضد مواطني الطيرة خاصّةً ومواطني الوسط العربي عامّةً، وتشجب سياسة الخنق والحصار التي تفرضها السُلطات والحُكومة على مُدننا وشبابنا، ومنعهم من أبسط حقوقهم المدنيّة في بناء بيت وتكوين أسرة على أراضيهم داخل مُدنهم.
إنّ بلدية الطيرة تؤكّدُ على تعاطفها الكامل مع أصحاب البيوت المُهدّمة ومع جميع الناس المُهددة بيوتهم بهذه المُصيبة الجلل، وتدعو جميع المواطنين في المدينة إلى التكاتف والتعاضد والوقوف صفّاً واحداً في ظل هذه الهجمة الشرسة التي نتعرضُ لها جميعاً، وابداء التعاطف والدعم الكامل مع اصحاب تلك البيوت معنوياً ومادياً واجتماعياً".

"نقف بشكلٍ راسخ وثابت مع مواطنينا"
أضاف البيان:" إننا في بلدية الطيرة نقف بشكلٍ راسخ وثابت مع مواطنينا وأبنائنا جميعهم، وندين أي مس يستهدف أي منزل داخل مدينتنا، وفي نفس الوقت نُناشد ونُكرر ونُعيد كما كررنا في السابق، عدم اعطاء الدولة والسلطة أي ذريعة كانت لتنفيذ مُخططاتها التعسفيّة المبنيّة على سياسة الهدم والعقاب، والتوقف مُباشرةً عن أي بناء أو عمل غير قانوني بهذا المجال.
في النهاية نؤكد بشكلٍ جازم بأنّ سياسة الإهمال والإجحاف التي تنتهجها السُلطات في الحُكومة الأسرائيلية ضدنا وضد الوسط العربي كاملاً وخاصّةً في مجال اقرار الخرائط الهيكلية والمصادقة عليها والبناء، هي السبب الرئيسي والأوحد لما يحدث في مُدننا وقُرانا، وهي القشّة التي كسرت ظهور شبابنا وأهلنا في جميع مُدننا وقُرانا".

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق