اغلاق

‘الاسد والطفل الصغير‘ .. قصة خيالية مسلية للاطفال

يحكى انه كان يعيش اسد الغابة مع زوجته واولاده في سعادة، وكان الاسد الاب يبحث عن الطعام الذى يقدمه لزوجته واولاده في صباح كل يوم، وبالفعل كان يعود كل يوم ومعه فريسة،

 
الصورة للتوضيح فقط-تصوير: iStock-gpointstudio

يقدمها لاولاده وزوجته.
وفي احدى الايام ذهب الاسد الى التجول في الغابة كالمعتاد للبحث عن فريسة، لكنه ظل يبحث طوال النهار دون ان يجد اي فريسة ليقدمها لاولاده، فجلس يفكر ماذا عليه ان يفعل، وما المفروض ان يقدمه لاولاده الصغار الذين ينتظرونه، وبينما هو يفكر سمع صوت طفل صغير قريب منه، ففكر قليلا هل يأخذ هذا الصغير كفريسة ليقدمه لاولاده، ام ان هذا الفعل خاطئ ولا يجب عليه ان يأخذ الطفل كفريسة؟
وبعد التفكير قرر الاسد انه لن يعود لاولاده بدون فريسة يقدمها لهم كطعام، وانه عليه ان يأخذ هذا الطفل، وعندما ذهب الاسد ليبحث عن الطفل وجد الطفل مع امه، وعندما شاهدت الاسد شعرت ان الاسد قد جاء ليأكل ابنها الصغير، فنظرت للاسد وقالت له: لماذا أتيت الى هنا؟ ليس لدينا ما نقدمه لك من طعام.
فرد الاسد وقال لها: بل لديك الفريسة المفضلة لي ولاولادي. ففكرت الام قليلا وقالت في نفسها: لابد ان يبتعد الاسد عن ابني. ثم قالت للاسد: انت أتيت الينا وتركت اولادك في خطر؟ ، فاندهش الاسد ! وقال: انا اولادي في خطر، كيف ذلك ؟ ، فقالت ام الطفل : نعم اولادك وزوجتك في خطر لان مجموعة كبيرة من الفيلة الضخمة اتت الى الغابة وكانوا يبحثون عن طعام لهم واتجهوا نحو منزلك، وعليك الان الذهاب فورا الى منزلك لكي تؤمن زوجتك واولادك الصغار من الفيلة الضخمة.
فخاف الاسد كثيرا على اولاده الصغار وبدون ان يفكر ذهب مسرعا الى زوجته واولاده ليطمئن عليهم، وفي هذا الوقت قامت ام الطفل باخذ طفلها والابتعاد عن الغابة حتى يكون ابنها في امان بعيدا عن الاسد.
وعندما عاد الاسد الى منزله وجد زوجته واولاده كانوا فعلا خائفين جدا لانه قد تأخر عليهم، فطمأنهم الاسد الاب ووعدهم ان يجد لهم فريسة كبيرة لتكون طعاما لهم في صباح اليوم التالي.
وبالفعل ذهب الاسد الاب في صباح اليوم التالي واتى بطعام كثير لزوجته واولاده، وعلم الاسد الاب ان ام الطفل كانت تخاف على ابنها كما يخاف الاسد الاب على اولاده.
 
الحكمة من القصة :

بالطبع تلك القصة لا تمت للواقع باي صلة ، ففي الحقيقة تقوم انثى الاسد في اغلب الاوقات بصيد الفرائس وتقديمها للاسد الذكر لكي يتناول وجبته ، ولكن يمكن الاستفادة من هذه القصة من انه يجب علينا قبل فعل اي شيء ان نفكر كثيرا ويجب علينا ايضا ان لا نؤذي غيرنا مهما كانت الظروف.



لنشر صور أطفالكم عبر موقع بانيت، كل ما عليكم فعله إرسال التفاصيل التالية: اسم الطفل والعمر والبلدة ومجموعة صور للطفل، إلى البريد الالكترونيpanet@panet.co.il)

لمزيد من اطفالX اطفال اضغط هنا

 

لمزيد من روايات وقصص اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
روايات وقصص
اغلاق