اغلاق

‘ ربيعٌ انتَ ‘ ، بقلم : زهير دعيم

ربيعٌ أنتَ... في حقويْكَ يُزهر أيّارويُبسم على التلِّفلٌّ وبيْلسانْويرقص على منكبيْك يا سيّدي


زهير دعيم - صورة شخصية

زهرُ اللوز والرُّمّانْ
وتمرُّ النسمةُ بليلةً
تُعطِّرُ الأجواءَ...
والأوداءَ والأزمانْ
وأنا....
أقفُ على المفرق رانيًا
أناجي طيْفَكَ
وأزرعُ في النفوسِ ..
سَكينةً وأمانْ
وأغزِلُ من همس المحبةِ
شالا
ومن قطراتِ دمكَ ..
عِقدًا من جُمانْ
ربيعٌ أنتَ..
يا أملَ المظلومِ...
والمكلومٍ والحيْرانْ
ويا شَفَقًا يُلوِّنُ التّاريخَ
ويرفعُ قيمةَ الصُّلبانْ
إحمني سيّدي
غَرِّدني لحنًا
على شفاهِ الصّحراء
فوق ذُرى الكثيانْ
وذُرّني مِسكًا ..
وموجًا... يداعبُ الصَّخرَ
والأطفال والشُّطآنْ
وابذرني
في حقولِ العُربِ
ايمانًا
ومزمورًا يُشنِّفُ الآذانْ
وهبني يسوعي
أن أكونَ لكَ..
سفيرًا شاهدًا...
ونبضًا ولسانْ

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
مقهى بانيت
اغلاق