اغلاق

جارتنر: أبل كانت قادرة على تحقيق مبيعات أيفون قوية لولا انتشار كورونا

بعد سبعة فصول متتالية من التراجع، أظهر سوق الهواتف الذكية أخيرًا علامات الانتعاش في الربع الثالث من عام 2019،


صورة للتوضيح فقط - تصوير: iStock-Lobro78

حيث كان من المتوقع أن تتحسن الأمور هذا العام مع ظهور الهواتف الذكية التي تدعم 5G، ولكن بعد ذلك، ظهر فيروس COVID-19.
وبحسب وسائل اعلام، فقد تسبب الوباء وعمليات الإغلاق الناتجة عن ذلك في إحداث دمار في الاقتصاد، إذ تم تسريح الكثير من الموظفين ويخشى آخرون من مصير مماثل، وفي أوقات الاختبار هذه، لا تبدو الهواتف الذكية أولوية بالنسبة لمعظم المستهلكين.
وفقًا لشركة التحليلات Gartner، شهدت صناعة الهواتف الذكية أسوأ انخفاض لها على الإطلاق في الأشهر الثلاثة الأولى من العام بسبب الوباء، وباستثناء Xiaomi، شهد أكبر 5 بائعين انخفاضًا في شحناتهم خلال الربع.
وبشكل عام، تراجعت المبيعات بنسبة 20 % على أساس سنوي في الربع الأول 2020 إلى 299 مليون وحدة.
وقد كانت أبل كانت أفضل حالا من أكبر الشركات المصنعة للهواتف الذكية، حيث انخفضت مبيعاتها بنسبة 8 % خلال الربع الأول من عام 2020، وكانت شركة أبل في بداية جيدة قبل وقوع الفيروس التاجي، وذلك بفضل مجموعتها الجديدة.
وتعتقد جارتنر أن مبيعات أيفون كانت ستصل إلى مستوى قياسي في الربع الأول لو لم يحدث الوباء، وعلى الرغم من أن الاضطرابات في جانب العرض، وإغلاق المتاجر، وتراجع إنفاق المستهلكين قد حول المد في فبراير، ساعدت المبيعات عبر الإنترنت واستئناف التصنيع الشركة على التعافي إلى حد ما في مارس.
وكانت جارتنر قد قالت في السابق إنها تتوقع انخفاض شحنات الهواتف الذكية بنسبة 14.6 في المائة هذا العام.

لمزيد من تجديدات واختراعات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
تجديدات واختراعات
اغلاق