اغلاق

نجيدات: ‘ أزمة الكورونا اكدت اهمية مستشارة تعزيز مكانة المرأة بمساعدة النساء- نحتاج لأسنان‘

كيف واجهت المرأة العربية أزمة الكورونا وتداعيتها وهل حقَا غاب صوتها خلال الأزمة أم جرى تغييبه؟للحديث عن هذا الموضوع استضافت قناة هلا، سريا نجيدات مستشارة في
Loading the player...

 مركز السلطات المحلية لتعزيز مكانة المرأة العربية،  وذلك عبر برنامج "على الموعد" الذي تقدمه الزميلة ميعاد كيوف - ناطور.  وتحدثت نجيدات عن عدة مشاكل واجهتها المرأة في فترة الكورونا ن كما تحدثت عن الحاجة لتعزيز وظيفة مستشارة تعزيز مكانة المرأة في السلطات المحلية، لتكون كل مستشارة قادرة على حل مشاكل اكبر وتوفير حلول اكثر للنساء اللواتي يعانين من مشاكل معينة.

ظروف صعبة جدا
وأوضحت نجيدات لقناة هلا :" المرأة العربية مرت بظروف صعبة جدا في هذه الفترة ، ونوعا ما اكثر من الرجل. عدم خروج المرأة للعمل وتواجدها في البيت لفترات طويلة هي أمور اثّرت سلبا عليها في مجتمعنا.
نحن كمستشارات لرفع مكانة المرأة في كل إسرائيل وليس في المجتمع العربي فقط لم نخرج الى العمل في بداية أزمة الكورونا. ولكن كان الكثير من الاخوات اللواتي اشتكين، فتوجهنا للمحكمة بدعم من قبل مركز السلطات المحلية، ونجحنا في مساعينا باعتبار المستشارات عاملات حيويات وايجابيات لكي يزاولن عملهن في السلطات المحلية. كان هذا قرارا مهما لأن المستشارة لمكانة المرأة تعرف كل البلد وكل بيت وتعرف ما هي اهم المشاكل والمعاناة التي تعانيها المرأة لذلك كان تواجد هؤلاء النساء (المستشارات) في أماكن العمل ضروريا. وتوجهنا للوزارات ورئيس الحكومة وعضوات في الكنيست، لنعمل على ان تكون هذه الوظيفة ذات جودة ومعنى اكبر لتعزيز مكانة المرأة في المجتمع".

تعزيز مكانة المرأة
وقالت فيما قالت حول طبيعة الوظيفة وتأثيرها :" انا كمستشارة لرفع مكانة المرأة في مركز السلطات المحلية اعمل في الوسط العربي (بجميع اطيافه) وهدفه ان نبني ونعزز مكانة المرأة ومنحها الأدوات للتقدم ، إيجاد أماكن عمل للنساء ، فتح مجالات أخرى لتقدم المرأة، منح دراسية ، فتح فروع للنساء في ضائقة والمضروبات، دورات لتمكين وبناء شخصية المرأة في كل بلد وبلد. ومهم جدا ان نجد النساء المناسبات لهذا الامر وان نعزز ثقافتهن لا ان نتحدث فقط عن مكانة المرأة".


"نسعى لتجنيد ميزانيات"
حول موضوع العنف ضد المرأة تحدث نجيدات قائلة  لقناة هلا :"  للأسف الشديد مجتمعنا العربي ظاهرة العنف مستشرية في كل المجتمع وليس بحق المرأة فقط، وهناك قتل واجرام. ونحن كمستشارات لمكانة المرأة سبق ان نظمنا مظاهرات صاخبة في ارجاء الدولة احداها في تل ابيب بمشاركة الآلاف، عربا ويهودا. ونطالب بميزانيات لدعم النساء ومكافحة العنف. عندما تكون المرأة غير عاملة وتتواجد في البيت ولديها أولاد والوضع الاقتصادي صعب ولا تتلقى مساعدة فهذا قد يؤدي الى ازدياد العنف ضدها وازدياد المشاكل مع زوجها. وشهدنا ظروفا صعبة بتأثير ازمة الكورونا والبطالة التي نجمت عنها. لذلك نحن في هذه المرحلة توجهنا لرئيس الحكومة وجهات أخرى ونسعى لتجنيد الميزانيات لإعطاء المرأة كل الأدوات لمكافحة العنف وغيره".

"نحتاج الى اسنان"
واشارت نجيدات في معرض ردها على سؤال لقناة هلا الى النواقص قائلة :"    نحن نحاول بقدر المستطاع الحصول على المزيد من الحقوق كمستشارات لكن الامر يتعلق أيضا بالميزانيات. يوجد أيضا عدد كبير من النساء يحتجن الى ان يتعلمن ويعملن، والى تعزيز شخصياتهن ... وطالبنا بأن تقلى وظيفة المستشارة دعما من السلطة المحلية ورئيسها ودعما من مركز ا لسلطات المحلية ومن الحكومة. وظيفة المستشارات تحتاج الى أسنان وأدوات لكي تكون اكثر نجاعة وتأثيرا واكثر مساعدة للنساء". الحوار الكامل في الفيديو المرفق..   

 

لمزيد من قناة هلا اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قناة هلا
اغلاق