اغلاق

د. مي كتانة من باقة الغربية حول انتشار الكورونا : ‘ الوضع غير مطمئن والأطباء في حالة من القلق ‘

أعرب اطباءٌ من المثلث والنقب في حديث لقناة هلا عن قلقهم من ارتفاع عدد المصابين بفيروس الكورونا في البلدات العربية . وأشار بعضهم الى انهم يلاحظون
Loading the player...

تصاعدا بعدد المواطنين الذين يخرقون تعليمات البقاء بالحجر الصحي ، ويتوجهون للعيادات لطلب اجراء الفحوصات ، كما وانهم يمارسون حياتهم العادية ، ضاربين عرض الحائط بتعليمات وزارة الصحة التي تحظر خروجهم الى الحيز العام والتواجد في الأماكن العامة  بما فيها : مؤسسات التعليم، أماكن العمل، ، أماكن الترفيه والتسوق، المستشفيات والعيادات.
وفي السياق ، سجلت مدينة باقة الغربية ، ارتفاعا ملحوظا بعدد المصابين بفيروس الكورونا ، حيث تبين من معطيات نشرتها لجنة الطوارئ في باقة الغربية ، بان عدد المصابين بلغ 30 مريضا . وأعلنت البلدية عن تعطيل الدراسة حتى يوم السبت المقبل.
للحديث حول مجمل هذه القضايا ، استضافت قناة هلا ، الطبيبة د. مي كتانة من باقة الغربية .

"الوضع غير مطمئن"
وقالت الدكتورة مي كتانة  في حديثها لقناة هلا ان " الوضع غير مطمئن وأطباء العائلة في حالة من القلق، لم نختبرها حتى في الموجة الأولى من الكورونا. الارتفاع الشديد والذي بلغ 30 إصابة كورونا في آخر ثلاثة أيام فقط في باقة الغربية، يعتبر انتشارا كبيرا نسبة الى عدد سكان المدينة. الحالات بدأت في كل محل فيه تجمعات، افراح، اتراح، مساجد ومدارس عادية ومدارس لذوي الاحتياجات الخاصة وأماكن أخرى فيها تجمهر".

"الناس لم يأخذوا التعليمات على محمل الجد"
وحول انتشار الكورونا في البلاد عامة قالت د. كتانة لقناة هلا وموقع بانيت :" عندما خرجنا من حالة الاغلاق ، طُلب منا العودة تدريجيا الى الحياة والحفاظ على تباعد، لكن الكثير من الناس لم يأخذوا الامر والتعليمات على محمل الجد، سواء على مستوى التباعد الاجتماعي ووضع الكمامة والحفاظ على نظافة اليدين، او في التواجد في الاعراس والمناسبات. عادوا للحياة بشكل طبيعي دون تحديد عدد معين كأن المرض انتهى، لكن المرض لا يزال موجودا. وعائلات كاملة تصاب بالكورونا.      
يكفي أن يكون شخصا واحدا مريضا او مع اعراض ليكون الانتشار سريعا جدا. لا بد من الحذر ومن يتواجدون في مجموعة الخطر او في جيل معين، الأفضل ان لا يتوجهوا الى الاعراس ولن يلومهم احد.
كذلك، الشخص الذي يجري فحص الكورونا عليه ان يدخل الى الحجر الصحي لا ان يمارس حياته الطبيعية. لا نحمّل المسؤولية الى أي شخص، لكننا نتواجد في وضع حرج ولا بد من فهم ماهية التعليمات ، خاصة من قبل الناس الذين يتوجهون الى الفحص، والمكان الذي عليهم ان يكونوا فيه، فالحالات قد تتضاعف في غضون الأسبوعين القادمين". 

"الكورونا ليس وهما.. انه موجود"
وقالت د. كتانة فيما قالت في حديثها لقناة هلا  :" كل من يعتقد ان الفيروس هو امر وهمي وانه غير موجود، فلا بد ان يتأكدوا من ان الفيروس موجود فعلا. انا كطبيبة عائلة اواجه نسبة عالية من إصابات الكورونا واتصل بأشخاص لا يتوقعون ذلك بسبب عدم وجود اعراض. فتحنا غرفة طوارئ من أجل توجيه الناس لفحص الكورونا وتعجيل ذلك مع التشديد على ان لا يدخلوا أصلا الى العيادة وانما الى غرفة مشتركة". 

على البلدية اتخاذ خطوات إضافية
 بالعودة الى باقة الغربية تحديدا، وان كان الحديث ينسحب على مختلف السلطات المحلية،  قالت د. كتانة في حديثها عن الخطوات المطلوبة من البلدية  : " لا يكفي النصائح والتوجيهات وان كنا نقدّر ذلك. على البلدية ان تتخذ خطوات إضافية جدية وفعلية اكثر.  مثلا كل من لديه عرس في هذه الفترة بالنسبة له عرسه اهم شيء ويريد ان تسير الأمور كما خطط لها، وهنا لا بد من فرض تقييدات. 250 كما هو محدد اليوم هو عدد كبير. ولابد من الفصل بين القاعات والمدعوين. لا احد من اهل العرس سيكون سعيدا لو أصيب عدد من المدعوين بالكورونا خلال عرسه وبالتالي يجب التفكير مليا بالأمر".   الحوار الكامل في الفيديو المرفق...




استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق