اغلاق

نائلة خضر من سولم .. رياضية مبادرة ومصممة جرافيكا حققت أحلام نساء كثيرات

" هل تتذكر أي مرة كنت فيها تريد عمل شيء معين، ولكنك قلت لنفسك: لا.. أنا لا أستطيع عمل ذلك، وأقنعت نفسك أن تترك هذا الحلم.. ما الذي يمنعك أو يمنعني
Loading the player...

أو يمنع أي شخص من تحقيق الأحلام الذاتية؟ والإجابة في كلمتين: منطقة الأمان.
منطقة الأمان عبارة عن الأشياء التي مارسناها لمدة كافية ولمرات عديدة، ونشعر بالراحة والأمان عندما نكررها مرة أخرى. ولو كانت عندنا فكرة أو حلم سيخرجنا من منطقة الأمان ليشعرنا بالقلق وعدم الراحة، فاننا سنبحث عن الأسباب التي من أجلها نتفادى عمل الشيء الجديد. يقول لك الناس: إن فكرتك لا قيمة لها، ويعطونك عديداً من أسباب عدم نجاح هذه الفكرة، ولكنك الوحيد الذي يملك قوة قبول ما يقال لك أو رفضه " ، بهذه العبارات والنصائح افتتحت السيدة نائلة خضر من سولم حديثها لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما ، فنائلة خضر ناشطة نسائية بارزة ورياضية ومدربة كرة شبكة استطاعت ان تقدم لنفسها ولمجتمعها الكثير في المجال الرياضي، وهي تعمل كمصممة جرافيكا محترفة .
مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما التقاها وتحدث معها حول الكثير من المجالات التي تحيط بها ...

"
دوري الصداقة هو العنوان الرئيسي للمجتمع العربي ونسائه "
نائلة خضر تؤمن ان الاحلام كلها نستطيع تحقيقها ، حيث قالت :" أسكن في قرية سولم وانا مولودة في كوكب ابو الهيجاء، كنت احدى اللاعبات البارزات بكرة السلة وكرة الطائرة واليوم مدربة كرة شبكة لعدة فرق نسائية في البلاد، واخترت أن أكون ضمن فريق كرة الشبكة "اسبارطة " اليهودي العربي ، واقوم بتدريب فريق بستان المرج لكرة الشبكة وفريق جفعات حبيبة بكرة الشبكة المكون من عربيات ويهوديات ونتدرب أسبوعيا . وادرب فرق كرة شبكة واعمل كمصممة جرافيكا حيث يأخذ من وقتي كثيراً . اليوم النساء العربيات بامكانهن ان يحصلن على كل وقت لممارسة الرياضة، واليوم دوري الصداقة هو العنوان الرئيسي للمجتمع العربي ونسائه العربيات ، وانا انصح كل سيدة عربية بالانضمام لهذا الدوري لمنح نفسها الكثير " .

" الاحلام تتحقق لكن عليك ان تختاري الاحلام الكبيرة وليست الصغيرة "
وتابعت نائلة خضر لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما :" ان ترتيب وقتك وفق مسار واضح ومكشوف سيمكنك من الوصول الى ما يصل اليه الكثيرون، وليس صدفة انك تجدين سيدات يقمن بالعمل وممارسة الرياضة ويربين ابناءهن بافضل تربية، ويكنّ ناجحات بكل مسارات حياتهن فكل هذا بسبب تنسيق الوقت وارضاء النفس وبالدعم الذي تجده كذلك لهذا نظمي وقتك ، فاحلامك ستتحقق ولن تكلفك شيئاً، فقد ادهشني قول اليناور روزفلت " يكون المستقبل للذين يؤمنون بجمال أحلامهم.. فابدأ من اليوم بتكوين أو إعادة تكوين أحلامك.. احلم أحلاماً كبيرة ، لا تحلم أحلاماً صغيرة، فإنها ليست لها قوة لدفع الأشخاص" " .

" قررت أن أ
جلب الحلم الى سولم "
وأردفت بالقول :" بدايتي في دوري الصداقة كانت مهمة وجميلة ، فهو دوري مهم كثير كونه يعرفك على صداقات كثيرة من النساء ونتعرف على ديانات وعادات وتقاليد جديدة واشخاص جدد ومجتمعات جديدة ، واليوم لدينا صديقات من كل فئة ومجتمع ونشارك بعدة فعاليات ونشاطات . انني اشجع كل سيدة بالانضمام لدوري كرة الصداقة ".
وختمت بالقول لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما :" ان الدعم الذي تحصل عليه السيدة يجب ان يذكر، فزوجي جميل خضر لاعب كرة قدم سابق وهو مدرب بعدة درجات ، اشكره من هذا المنبر لانه الداعم الاساسي وهو الذي يساعدني في التقدم اكثر واكثر، واليوم ليس هنالك امر صعب فبدايتي كانت في سولم ولم تكن هناك فعاليات رياضية في هذه البلدة لا للفتيات ولا للنساء ، وقررت ان احصل على المبادرة واجلب الحلم الى سولم وهنالك انطلقت التحديات وهناك شعروا في البداية بان الامر سيضيق عليهم في البيوت والالتزامات، عدا عن كوننا لم نكن نملك قاعة رياضية وحصلنا على قاعة خاصة بالمؤتمرات وجلبنا كرة الشبكة وانطلق الامر بتواجد 7 سيدات، ليصل الامر الى اكثر واكثر من النساء وبهذا المسار انطلق الحلم ، فلا عقبات بيننا اذا نظمنا الوقت في المكان الصحيح ".


نائلة خضر - تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما


صورة من ليئور غاليسكا المديرة العامة لدوري الصداقة

 

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق