اغلاق

‘ بكينا على كل ام قُتل ابنها واليوم نتجرع من نفس الكأس‘ - والد قتيل كفرياسيف : ‘اين الجاني؟‘

‘ كنا نبكي على كل ام قُتل ابنها واليوم نتجرع من نفس الكأس‘ ، بهذه الكلمات عبّر محمد ناطور والد الشاب القتيل من كفرياسيف ادهم ناطور عن ألمه، متسائلا: اين الجاني؟
Loading the player...

هل اعتقلوه؟
الاب الثاكل تحدث لموقع بانيت وصحيفة بانوراما عن ابنه الذي "احبه الجميع"، واصفا بعض اللحظات القاسية  :" قُتل ادهم قرب بيتنا واخترقت الرصاصة قلبه" ن مؤكدا " ابني لم يكن على خلاف مع احد وكان يحب الخير".
وناشد ناطور المسؤولين في الشرطة بحرقة : اجمعوا  السلاح".
أضاف الوالد الثاكل :" "الجميع احبوا ادهم  لأنه كان يحب الصغير والكبير ويحترم الجميع صغيراً وكبيراً وقلبه طيب لدرجة كبيرة ولهذا السبب احبوا ادهم،. حضور الشبان كان كبيراً بجنازته ورأيت رجالا كبارا بالعمر قالوا لي: نحن اصدقاء ادهم . كان أدهم طموحا احب الحياة. ادهم انهى دورة بقص الشعر وعمل معي واحلامه كانت  واسعة.  اخوه سيتزوج ، وقد كان أدهم أيضا يحلم ببناء عائلة واراد ان يشتري مركبة ويتزوج، كان يريد الاستقرار بحياته وحلم ان يكون له صالون لقص الشعر للشبان ، كل كفر ياسيف بكت عليه ، حتى الغريب بكى على ادهم اذلي تميز بقلبه الطيب. كان خدوما لكل من اراد المساعدة من قريب وغريب ".

عرفت امرا اثناء جنازته
 وتابع ناطور:" لقد عرفت امراً كبيرا عن ابني خلال جنازته ، فلقد رأيت فتى في الـ 12 من عمره يجلس ويبكي على جدار قريب من بيت العزاء ، وسألوه لماذا تبكي؟ فقال لهم : ‘ادهم مات, ادهم اعانني لـ 8 اشهر‘، وبالفعل تبيّن ان ابني ادهم اعان هذا الفتى المتسول. منذ 8 اشهر وحتى يوم وفاته كان يقوم بمساعدة هذا الفتى ويشتري له حاجياته من طعام ، وطلب الفتى ان يرى ام ادهم وبكى بحضن ام ادهم ، وبالفعل قال صاحب البقالة ان ادهم كان رحيما ويشتري ليخدم هذا الفتى ، ادهم خدم كل من احتاج مساعدته ".

رسالتي لن يسمعها أي شخص
وأشار ناطور الى ان ابنه لم يكن على خلاف مع احد :"ابني كان مطمئنا كثيراً وليس لديه خلاف مع أي شخص.  لم اتوقع بأن تحل بنا هذه المأساة.  لم أتوقع في يوم ان يقتل ابني. كنا نبكي انا ووالدته على كل ام فقدت ابنها وكانت امه تقول :‘ الله يساعد كل ام فقدت ابنها‘. واليوم نحن  نشرب من هذا الكأس.  أي رسالة سأوصل؟ الحكومة تعرف اين السلاح ، رسالتي لن يسمعها احد ولا أي شخص.  سأقول للشرطة اجمعي السلاح ، فهل ستستجيب اصلاً؟ ابني قُتل مطمئناً.  لقد قام ابني ادهم بالخروج من المنزل وبعد 10 دقائق قتل ابني رميا بالرصاص.  لقد خرجت ركضا انا وزوجتي وبناتي واذا بأدهم ملقى امامنا. لقد دفعتنا الشرطة وقلت لهم اريد ابني.  اقول للشرطة  فلتذهب وتقبض على الجاني".
وقال ناطور فيما قال : "وصلنا الى وضع الاهل لا يستطيعون السيطرة على الابناء".
وانهى :" ادهم قبل خروجه من البيت قال لي اريد منك 200 شيكل اريد ان اشتري ساعة وقد خرج واذا بصوت رصاص يخترق اذاننا واذا بأم ادهم تقول لي رأسي تؤلمني، اين ادهم؟ وإذ ابننا بالفعل يُقتل بالقرب من بيتنا ، الرصاصة دخلت قلبه ".
وتساءل ناطور :" اين الجاني؟ لا اعرف اذا تم اعتقاله؟ ، اريد حقي من الشرطة بجلب الجاني للقضاء ليأخذ عقابه على حرماني من ابني وان يسجن، انت يقضي حياته داخل السجن ".

تعقيب الشرطة على الاتهامات التي توجه اليها بشكل عام بشأن عدم قيامها بواجبها
" للاسف الشديد هناك احداث اطلاق نار داخل المجتمع العربي في اسرائيل من حين الى اخر, غالبيتها على خلفية نزاعات داخلية التي تنزلق الى حد العنف. تعمل شرطة اسرائيل على مدار السنة للحد من الاتجار واستخدام السلاح غير القانوني في كل وقت ومكان حيث انه لا يمر يوم واحد دون ان تضبط الشرطة خلال نشاطاتها المبادر بها اسلحة او معدات قتالية غير قانونية. منذ بداية العام ضبطت الشرطة اكثر من الفين سلاح ومعدات قتالية غير قانونية والقي القبض على عدد كبير من المشتبهين وقدمت النيابة ضدهم لوائح اتهام كثيرة. للتنويه تقوم الشرطة بالتحقيق في كل جريمة قتل بشكل جذري ومهني وتبذل جهود كبيرة وموارد مختلفة بهدف كشف الحقيقة واحالة المشتبهين الى العدالة.
تقوم الشرطة خلال السنوات الاخيرة بتعميق خدماتها في بلدات المجتمع العربي بالتركيز على احتياجات المجتمع العربي المميزة من اجل الحد من ظواهر الاجرام وتعزيز قواعد الامتثال للقانون وتعزيز شعور المواطنين الابرياء بالامان. لهذا الغرض تم اقامة المديرية لتطوير خدمات الشرطة في المجتمع العربي بما في ذلك إنشاء مراكز شرطة جديدة وتعزيز النقاط والمحطات الجديدة وتجنيد افراد شرطة وغيرها.
في الوقت ذاته نشدد على أن تطبيق القانون وحده لا يعتبر الطريقة الوحيدة للقضاء على الظواهر الاجتماعية غير المقبولة. التغيير الجذري العميق الذي يأتي من المجتمع العربي في إسرائيل في مجال التعليم والثقافة والتعاون المشترك مع الشرطة وادانة التصرفات غير اللائقة ومن خلال انشطة فعالة للقيادات ستؤدي إلى التغيير المنشود. ستواصل الشرطة بذل الجهود لمكافحة العنف الداخلي في المجتمع العربي بالرغم من كل الصعوبات وتمد يد العون لكل قيادي مستعد للعمل على كبح دابر العنف حتى لو تلقت الانتقادات التي من الافضل توجيهها الى الداخل".


الشاب المغدور أدهم ناطور


محمد ناطور والد ادهم

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق