اغلاق

‘فرحة الأهل لا توصف‘-المحامي محمد بدارنة من عرابة يفوز بالتماس ضد امتحان الطب لوزارة الصحة

أدى الاستئناف الذي قدمة المحامي محمد بدارنة من عرابة، على نتائج الامتحان الحكومي لمزاولة مهنة الطب، باسم أربعة طلاب ، الى إنجاح اكثر من ثلاثين طالبا ، وذلك
Loading the player...

بعد ان قبلت المحكمة الادعاء بانه يمكن اعتماد اكثر من اجابة صحيحة لبعض الاسئلة ، وهو ما أدى بالتالي الى قرار باجتيازهم الامتحان بنجاح . 
للحديث حول هذه القضية وما كان في كواليسها ، استضافت قناة هلا المحامي محمد بدارنة .

" استئناف داخلي "
وقال المحامي محمد بدارنة في مستهل حديثه لقناة هلا: " تم تقديم الالتماس باسم 4 طلاب. الطلاب حصلوا على علامة 58 او 59 وكان ينقصهم بضعة اسئلة لاجتياز الامتحان. الطلاب شعروا بالظلم نتيجة وجود أسئلة فيها اشكالية من ناحية طبية ومن ناحية تقنية ان صح التعبير. الطلاب توجهوا ليّ، وانا في البداية قدمت استئنافا داخليا للجنة الامتحانات في وزارة الصحة ، بمساعدة كادر من الاطباء المختصين.  في وزارة الصحة لجنة الاستئناف وبناء على التعليمات يتم تقديم الاستئناف بناء على رد اللجنة".
وتابع المحامي محمد بدارنة :" الطلاب من بلدات مختلفة، من النقب جنوبا حتى الجولان شمالا، وهم من بلدات عربية مختلفة. بعد ان قدمنا الاستئناف لوزارة الصحة، رفضت الوزارة الاستئناف، وفي يوم 9.3.2020 أبلغتنا الوزارة بهذا الرفض، وبعد فحص النتيجة تبين ان هنالك عدة أسئلة فيها اشكاليات، لذا قررنا التوجه للمحكمة المركزية في تل ابيب، وتم تعيين جلسة لبحث الموضوع، وبسبب الكورونا تم تعيين الجلسة بعد نحو شهرين من تقديم الاستئاف. في يوم 27.5.2020 بعثت لنا الوزارة ردا انها استجابت للادعاءات التي قدمناها وقبلت الادعاءات المتعلقة بخصوص سؤالين من بين الاسئلة الثلاثة. الموضوع لم ينته هنا وقد أبلغنا المحكمة انه لا زال هنالك خلاف بخصوص السؤال الثالث، والمحكمة بعدما استمعت للادعاءات شعرنا ان الكفة تتجه الى صالحنا، وهذا ما كان واضحا في كلام القاضية الموجه لممثلي الوزارة".

الامتحان المذكور يشكل عائقا كبيرا أمام الخريجين "
وتابع المحامي بدارنة يقول:" المحكمة اعطت عدة أيام كمهلة للتوصل لاتفاق، وهذا ما كان".
واوضح المحامي بدارنة:" الامتحان المذكور يشكل عائقا كبيرا أمام الخريجين، حث ان نمط الامتحان والاسئلة تغير وبات الامتحان يشبه اسئلة المعاهد الاسرائيلية. لأول مرة جرى الامتحان بشكل محوسب في الموعد الاخير. الطلاب عانوا من مشاكل تقنية، حيث تطلب الانتقال من سؤال الى آخر وقتا طويلا، والطلاب لم يحصلوا على وقت كاف. الفشل باعتقادي كان بسبب ان الامتحان كان محوسبا لاول مرة، ودوما عند المرة الاولى تكون مشاكل".
كما قال المحامي بدارنة "أن فرحة الطلاب بفوزهم في المحكمة كانت عارمة في صفوف الطلاب والفرحة كانت أكبر لدى أهاليهم ".
لمتابعة المقابلة كاملة اضغطوا على الفيديو أعلاه

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق