اغلاق

الكلية الاكاديمية العربية للتربية في حيفا تنعى الدكتور علي أسدي

نعت الكلية الأكاديمية العربية للتربية في اسرائيل- حيفا صباح اليوم، "بمزيد من الأسى والحزن والأسف المغفور له المرحوم المربي والعلامة الدكتور علي حسن أسدي


المحامي زكي كمال - صورة من الكلية

 نائب رئيس مجلسي الأمناء والتنفيذي في الكلية على مدار سنوات، والذي وافته المنية صباح يوم الخميس 2020/6/25" .
وجاء في بيان نعي وتعزية أصدره رئيس الكلية المحامي زكي كمال ومديرة الكلية البروفيسور رندة خير عباس :" رئيس ومديرة وأعضاء مجلسي الامناء والتنفيذي والإدارة والمحاضرون
والموظفون والطلاب والطالبات في الكلية الأكاديمية العربية للتربية في إسرائيل- حيفا
وأعزاء الكلية الأستاذ عبد الخالق أسدي والحاج محمد أبو زيد ينعون بمزيد من الحزن والأسى والأسف المغفور له المرحوم المربي الدكتور علي حسن أسدي نائب رئيس مجلسي الأمناء والإدارة في الكلية والمدير السابق للمعارف العربية بوزارة التربية الذي وافته المنية صباح يوم الخميس 25 حزيران سنة 2020 في مسقط رأسه قرية دير الأسد ".
وجاء ايضاً": الكلية بكامل هيئتها تتقدم بأحر التعازي القلبية الى الأسرة الكريمة والسيدة الفاضلة سميحة عزيز أسدي أرملة المرحوم والى أنجاله وكريماته وأقارب المرحوم والمجتمع العربي بكامله ".
المحامي زكي كمال رئيس الكلية قال:" فقدت الكلية اليوم وفقد المجتمع العربي في البلاد شخصية أكاديمية وتربوية وعلمية رفيعة قدمت للوسط العربي وعلى مدار سنوات الكثير الكثير على الصعيدين التربوي والعلمي والإنساني. المرحوم كان طيلة سنوات بمثابة وزير التربية في الوسط العربي وبذل كافة جهده وخبراته ووقته لرفعة جهاز التعليم العربي وتحسين أوضاعه ورفع مستواه وتحصيله وانجازاته نحو خلق أجيال من الخريجين وبعدها أجيال من الأكاديميين".
وأضاف:" كان المرحوم واحداً من أعمدة الكلية الاكاديمية العربية للتربية في إسرائيل – حيفا على مدار سنوات طويلة كعضو في ادارتها ونائب لرئيس مجلسي الأمناء والتنفيذي وساهم في نقلها من مصاف كليات اعداد المعلمين الى مصاف الكليات الأكاديمية التي تمنح اللقبين الأول والثاني وقد أدى دوره هذا بأمانة وإخلاص وتفانٍ منقطع النظير دون جزاء. فقدنا عزيزاً وصديقاً ورجل تربية وفوق كل ذلك فقدنا إنساناً دمث الأخلاق. تعازينا لعائلته وخاصة ارملته الفاضلة سميحة عزيز أسدي التي يشار اليها بالبنان والتي رافقته بإخلاص وتفانٍ خلال وعكته الصحية التي ألمت به في السنوات الأخيرة، ومعها انجاله وكريماته أصحاب المواقف النبيلة.رحمه الله وأسكنه فسيح جناته".

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق