اغلاق

موفق زبيدات من حيفا: ‘ ارحمونا، ابلغوا عن حملة السلاح‘

" اه اه اه " ، بصرخات الوجع افتتح موفق زبيدات حديثه لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما ، فموفق زبيدات هو والد الشاب محروس زبيدات الذي قُتل قبل سنوات
Loading the player...

في حيفا طعنا بالسكين ، تجرع الالم وما زال يتجرعه على فقدان ابنه، لكن ما يحمله موفق زبيدات هو رسالة كبيرة حملها ابنه محروس قبل وفاته والتي كانت تعنى بمجال التآخي والسلم والمحبة، فمحروس كان شابا رياضيا يحب الحياة حلم بان يصبح ممثلاً وان يكون رسولا للسلام والتاخي والتسامح لكنه لم يستطع ان يكمل مسيرته فاطلق والده رسالته بمشروع سيتم التعاون من خلاله مع بلدية حيفا ، وقد ابرق زبيدات رسالة الى البلدية بهذا الخصوص .
مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما التقى والد المرحوم مروس زبيدات وتحدث معه حول رسائل محروس في ظل موجة العنف التي تجتاح المجتمع العربي .

"
احمل رسالة ابني واتمنى ان ننجح بها "
موفق زبيدات قال :" ابني عمل دائما ضد العنف وترك رسالة كبيرة تحمل محبة وامانا، وقام قبل وفاته باعداد افلام للتصدي للعنف والجريمة وأخرى منها أفلام تعنى بمجال التغذية السليمة والصحية كونه كان انسانا رياضايا . وقد اطلقت مشروعا يحمل عناوين السلام والمحبة والتصدي للعنف الذي انطلق منذ أشهر، واليوم أحمله بنفسي وسيكون المشروع بالتعاون مع بلدية حيفا . المشروع لم يكتمل بعد، وقمت بايصال رسالتي لممثلة بلدية حيفا التي تواجدت بيننا في المظاهرة. نحن نرى مجتمعنا يتدمر وابني قُتل بعد ان اراد سماع ما جرى وتم طعنه في ظهره، ابني تم غدره رغم أنه كان سيحل المشكلة ، ولكنه مات ، والامر لم يتبق على ابني بل اصبح يتفشى في مجتمعنا . وانا كمواطن عربي يهمني ما يجري اليوم وما يحدث هو امر متعب . ما الذي سنقوم به  ؟ ، احمل رسالة ابني واتمنى ان ننجح بها ، جئت اليوم لان الامر موجع وكل شاب يقع اليوم انهار كوني فقدت ابني الوحيد محروس ، كان لي ابنا وحيدا ".
وتابع :" ريحة ابني حلوة ، ابن ما زال يحيى بيننا ، ابني قُتل ظلماً . لقد سار اهالي حيفا بمسيرة كان بها الالاف وبلدية حيفا عرضت علي ان اعرض قصة ابني في مدارس حيفا ، رسالتي الى الاهل اخ اخ اخ ارحمونا من يعرف ان ابنه لديه سلاح يجب ان يبلغ عنه لان المشارك بتلك الجرائم هو ملعون " .


موفق زبيدات - تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق