اغلاق

بروفيسور اغبارية : ‘ لقاح الكورونا بات قريبا باعتقادي- ‘ أبحاث بمراحل متقدمة وسنجرّب مادة طبيعية ‘

ينتظر العالم بفارغ الصبر اكتشاف لقاح يُغير قواعد المعركة مع فيروس «كورونا»، الذي ما زال عصيّا على الاحتواء . وتُسابق مراكز البحث والخبراء الزمن في سبيل الوصول الى
Loading the player...

واحدٍ كهذا ، يضع حدّا للوباء الذي ترك تداعيات خطيرة على كافة المستويات والاصعدة .
وللحديث حول اخر التطورات المتعلقة بتطوير لقاح طال انتظاره ، استضافت قناة هلا البروفيسور والباحث رياض اغبارية.

في مطلع حديثه قال بروفيسور اغبارية لقناة هلا : " لتطوير لقاح نبدأ في المرحلة الأولى بالتعرف على الفايروس ومبناه وجيناته وهذا يحتاج الى وقت قبل تطوير لقاح له. اليوم يوجد تسابق من مختلف دول العالم وتم تخصيص مليارات الدولارات وتُركت أبحاث في مختلف المجالات من اجل إيجاد لقاح للكورونا. اليوم يوجد 140 مركز أبحاث وشركات تبدأ من التجارب على خلايا الفئران، وقد وصلت منها ثلاث شركات الى المرحلة الثالثة والأخيرة من اجل الموافقة على استعمال اللقاح. 3 من 140 وهناك قسم من الـ 140 لن ينجح.
انا أتوقع ، ان شهر ديسمبر/كانون الأول  او شهر يناير /كانون الثاني سيشهد توفير لقاح للكورونا".

لماذا يحتاج انتاج اللقاح وقتا طويلا؟
وأوضح بروفيسور اغبارية حول أسباب الحاجة لوقت طويل لإنتاج لقاح : "  عندما نطور دواء او لقاحا، علينا ان نأخذ بالحسبان انه قد يشكل خطرا على الانسان. الدواء هو سُم . من جهة المرض قد يهدد حياة الانسان ومن جهة أخرى الدواء قد يشكل خطرا عليه، وهنا نسعى الى معادلة للتوازن والكمية الصحيحة للمحافظة على كليهما. اللقاح ينطبق عليه ذات الامر، عندما نعطي فايروس او جزء من الفايروس للجسم، فإن جهاز المناعة يقوم بردة فعل. ردة الفعل هذه قد تكون قاتلة، لذلك، يتم تجربة 3 مراحل لتطوير الدواء وأيضا اللقاح.   أولا يتم تركيبه ثم تجربته على الحيوانات ونرصد بماذا يتسبب لجهاز التنفس، للقلب، للدماغ وغيرها. في المرحلة الثانية يتم اخذ متطوعين لفحص العوارض عليهم بعد اعطائهم الدواء او اللقاح. في المرحلة الثالثة يتم اعطاؤه للمرضى ونفحص فعالية الدواء او اللقاح على الفايروس لدى المصابين".

"لأول مرة تعمل الشركات بهذه السرعة"
ولفت اغبارية :" لأول مرة الشركات تبدأ بتجارب للتوصل الى لقاح بهذه السرعة، لفايروس يوجد احتمال ان يتركنا ويختفي لوحده، مثلما كان فايروس جنون البقر وغيره.
عادة الشركات تنتظر نحو عامين لترى ان كان الفايروس تركنا ام لا . السارس مثلا اختفى لوحده. الشركات لا تستثمر مليارات حتى تطور لقاحا لمرض سيختفي".

"قريبا سنبدأ تجربة جديدة على مادة طبيعية " 
 ومما جاء على لسان بروفيسور اغبارية خلال حديثه لقناة هلا :" قريبا سنبدأ تجربة جديدة انا بادرت لها في احد مشافي البلاد لاستخدام مادة معينة طبيعية. يوجد موافقة عليها لكن لا يوجد مرضى ، لا استطيع الخوض في تفاصيلها في هذه المرحلة. أيضا توجهنا الى جامعة أكسفورد لتجربة هذه المادة الطبيعية التي بادرت انا لها واعمل بها في المختبر ، وهناك يقومون أيضا بتجربتها. مادة موجودة في دول العالم الثالث".  الحوار الكامل في الفيديو المرفق...

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق