اغلاق

‘لا يوجد مستحيل..‘ - رسالة من طالبة فقدت يدها في حادث

تستخدم راما أبو حشيش، الطالبة بالمدرسة الثانوية، ذراعها اليمنى في صنع قطع فسيفساء فنية بديعة، وتستعين أحيانا بذراعها اليسرى الصناعية.و تقول الفنانة الشابة
Loading the player...

إنه لا يوجد مستحيل أمام أصحاب الإعاقة.
كان عمرها تسعة أشهر عندما فقدت يسراها في حادث سيارة. وبعد أن صارت راما فتاة في السابعة عشرة من عمرها، أصبحت الفنانة الأردنية الطموحة على أبواب التخرج في المدرسة الثانوية، وقد نما حبها وتزايد شغفها بصنع الفسيفساء.
وأمضت راما الساعات الطوال وهي تتدرب على استخدام طرفها الاصطناعي وتكسير قطع الحجر الصغيرة، ثم تشكيلها في أعمال فنية كبيرة تسلط الضوء على التراث الأردني. لكن الأهم من كل ذلك، حسبما تقول الفنانة الشابة هو الرغبة في إرسال رسالة من خلال فنها إلى كل صاحب إعاقة، بأنه لا يوجد شيء في طريقهم اسمه مستحيل.
وبعد الصدمة الأولى والحزن الوليد في أعقاب الحادثة التي تعرضت لها راما، احتضن الوالدان ابنتهما بسرعة وبذلا كل ما في وسعهما لضمان ألا تصير الإعاقة عقبة في طريق حياتها. وقال الأب محمود أبو حشيش إن راما أثبتت قدرتها على تخطي هذه العقبة.
وأوضحت راما أن هدفها وغايتها مساعدة الآخرين ممن لهم نفس ظروفها في البلاد، ومحو الوصمة المقترنة بالإعاقة.
ويقول المجلس الأعلى لحقوق ذوي الإعاقة، إنهم يمثلون حوالي 13 في المئة من سكان الأردن. وفي عام 2017، أصدر البرلمان الأردني قانونا يظلهم بمظلة حماية شاملة.

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق