اغلاق

اختفاء كتب عن الديمقراطية من مكتبات هونغ كونغ

بدأت كتب وضعها نشطاء بارزون مدافعون عن الديمقراطية في هونغ كونغ تختفي من مكتبات المدينة، وذلك بعد أيام من فرض بكين قانون الأمن القومي.


 هونغ كونغANTHONY WALLACE/AFP via Getty Images

 ومن بين الكتّاب الذين لم تعد مؤلفاتهم موجودة جوشوا وونغ، أحد أبرز وجوه الحراك في المدينة، وتانيا تشان النائبة المعروفة بدفاعها عن الديمقراطية.
وقانون الأمن القومي الجديد الذي فرضته بكين يوم الثلاثاء يمثل تغيرا جوهريا كبيرا في طريقة إدارة المدينة التي تتمتع بحكم شبه ذاتي منذ أن أعادتها بريطانيا إلى الصين في 1997.
ويقول القادة الصينيون إن القانون سيعيد الاستقرار بعد عام من الاحتجاجات المطالبة بالديمقراطية، ولن يخنق الحريات وسيستهدف فقط "أقلية صغيرة جدا".
واعتبر وونغ أن إزالة الكتب سببها قانون الأمن القومي، وكتب على صفحته: "يواصل الرعب الأبيض انتشاره، قانون الأمن القومي هو في الأساس إدارة لتجريم الكلام".
والبحث في الموقع الإلكتروني للمكتبة العامة يظهر أن 3 مؤلفات على الأقل لوونغ وتشان والأكاديمي المحلي تشن وان، لم تعد متوفرة للإقراض في فروع المكتبة في المدينة.
وقالت وكالة "وكالة فرانس برس" إنها لم تتمكن من العثور على الكتب في مكتبة عامة في حي وونغ تساي سين بعد ظهر السبت.
وقانون الأمن القومي الذي فرضته بكين يعاقب على التخريب والأنشطة الانفصالية والإرهاب والتواطؤ مع قوى أجنبية، وتقول الصين إن القانون يمنحها الاختصاص القضائي في بعض القضايا وأعطت سلطات واسعة لوكالاتها الأمنية للعمل بحرية في هونغ كونغ للمرة الأولى، ما أدى إلى إسقاط جدار الحماية القانوني بينهما.

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق