اغلاق

صاحب قاعة افراح في عرعرة النقب : ‘خسائرنا تتعمق – عرسان في حالة هستيريا وأعراس تأجلت للمرة الثانية‘

بين ليلة وضحاها وجد أصحاب قاعات الافراح انفسهم بدون أعراس، وبدل الاتصال مع أصحاب العرس لوضع اللمسات الأخيرة على التحضيرات، وجدوا انفسهم يتصلون بهم
Loading the player...

لإعلامهم بأن الحكومة قررت اغلاق القاعات، في اطار قراراتها لمكافحة فيروس كورونا. صدمة للعرسان وذويهم، وصدمة لأصحاب القاعات الذين ما كادوا يظنون ان الأمور بدأت تعود الى مجاريها بعد الاغلاق الأول منذ عدة شهور، ومن ثم السماح لهم بفتح القاعات بأعداد محددة، ليجدوا انهم يعودون اليوم من جديد الى المربع الأول، اغلاق مرة أخرى، وذلك بعد ان جهزوا قاعاتهم بناء على توصيات وزارة الصحة.   

"لو لم نفتح لكان افضل"
 نايف أبو عرار صاحب قاعة رونا للأفراح في قرية عرعرة النقب، تحدث لقناة هلا بأنه " بعد الاغلاق الأول سُمح لننا بفتح القاعات واستقبال حتى 250 شخصا. وقمنا بتجهيز القاعة وفقا لتعليمات وزارة الصحة. أقيمت بعض الأعراس والآن تأتينا التعليمات مرة أخرى بأنه يجب اغلاق قاعات الأفراح مجددا. عمليا نحن خسرنا أكثر، فلو بقيت القاعة مغلقة لكان ذلك افضل، لأننا قمنا بتجهيزها لنستوفي التعليمات وشروط التعقيم وغيرها، والاعراس الثلاثة التي أقيمت منذ الاغلاق الأول وحتى الاغلاق الجديد، لم تغط التكاليف التي دفعتها من اجل تجهيز القاعة وفتحها من جديد. لو لم افتح لكان افضل، هذه خسارة تلو الخسارة.  نحن نعاني منذ الإغلاق الأول وحتى اليوم في القاعات.  بعد العودة للعمل توجه الناس وحجزوا لأعراسهم، وكان لدي عدة اعراس في هذه الأيام يجب ان تُقام في القاعة، والآن كل شيء ألغي. لا نعرف ما الذي يحدث".

عمال بلا عمل
وفي رده على سؤال لقناة هلا بشأن العمال الذي يعملون في القاعة ومصيرهم قال أبو عرار : " كان لدي 8 عاملين في القاعة ، أخرجتهم قبل نحو 3 اشهر الى إجازة بدون راتب ثم اعدتهم الى العمل قبل أسبوعين مع صدور قرارات وزارة الصحة بالسماح بفتح القاعات ، لكن الامر لم يدم طويلا، حيث اخرجتهم مجددا لإجازة بدون راتب على ضوء قرار الاغلاق الجديد. نتحدث عن 8 شبان، يعيلون 8 عائلات".

تأجيل عدة اعراس
وقال أبو عرار في حديثه لقناة هلا انه بعد قرار اغلاق القاعات، علم من بعض أصحاب الاعراس انهم "قرروا تأجيل اعراسهم ربما للعام القادم. ومن بين هؤلاء من قام بتأجيل العرس للمرة الثانية، بعد الإغلاق الأول ومن ثم الآن بعد قرار الاغلاق الثاني. تشعر ان العرسان والعرائس في حالة صدمة. عندما اتصلت بهم واخبرتهم ان القاعة ستكون مغلقة، احد العرسان كان في حالة هستيريا".
لا تعويضات
اذا ما كان قد حصل على تعويضات عن الاضرار قال أبو عرار لقناة هلا :"أنا تقدمت 3 مرات بطلبات لتلقي تعويضات ولم احصل الى الآن على شيء. ونأمل خيرا".    الحوار الكامل في الفيديو المرفق...


لمزيد من قناة هلا اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قناة هلا
اغلاق