اغلاق

المفتش العام يطلع على استعدادات شرطة اسرائيل للتعامل مع قضايا الكورونا

عقد القائم باعمال المفوض العام للشرطة، اللواء موتي كوهين امس، لقاء وحوارا مع جميع قادة الوية وأقسام الشرطة حول مواصلة استعدادات شرطة إسرائيل


(Photo by AHMAD GHARABLI/AFP via Getty Images)

لمكافحة انتشار فيروس كورونا من أجل ضمان صحة الجمهور.
وجاء في  بيان صادر عن المتحدث باسم شرطة اسرائيل للاعلام العربي:" في مستهل حديثه، شكر القائم باعمال المفوض العام للشرطة اللواء موتي كوهين افراد وقادة الشرطة على جهوزيتهم السريعة وعلى نشاطهم الميداني المكثف في الألوية وأقسام الشرطة. هذا وتتطرق اللواء كوهين الى مهمة الشرطة في هذه الأيام بالتركيز على تطبيق تعليمات وزارة الصحة قائلاً : ​​‘شرطة إسرائيل تشكل جزءًا رئيسيًا من الجهد الوطني للحد من العدوى.  مع تفشي وباء كورونا، وتوسيع القيود التي تفرضها الحكومة على عامة الجمهور، تتزايد وفقا لذلك مهمة تطبيق القانون الملقاة على شرطة إسرائيل.  افراد شرطة إسرائيل يتقدمون في الطليعة في مهمة تطبيق  القانون ويعملون من أجل ضمان صحتنا جميعًا، إلى جانب المهام الأخرى التي تقع على عاتق الشرطة.  مع توسع المهمة، نشهد تعدد لقاءات بين المواطن والشرطي، ونتيجة لذلك ، تزداد احتمالات الاحتكاك والمقاومة‘.
وفيما يتعلق بتطبيق القانون بشان الأقنعة الواقية- الكمامات، قال المفوض العام للشرطة اللواء كوهين: ‘إن تطبيق القانون حول عدم ارتداء الكمامة لهو مهمة مهمة لمنع انتشار الفيروس وفي نفس الوقت هي مهمة مركبة ومرهقة منهكة.  إنها مهمة ليس لها نتائج فورية ومرئية، أمام عدو غير مرئي ولن نعرف أبدًا عدد الأرواح التي أنقذناها وكم عدد حالات العدوى التي منعناها بفضل تنفيذه.  الغالبية العظمى من اللقاءات بين افراد الشرطة والمواطنين  تُنفذ بتفانٍ ومهنيةٍ عاليةٍ مما يدعو للإحترام والتقدير‘."

 "أداء مهمة تطبيق القانون بموضوعية وحساسية"
وتطرق أيضًا اللواء كوهين إلى مقاطع الفيديو التي تم  تداولها والتي توثق لقاءات بين المواطنين وافراد الشرطة، قائلاً إن سياسته بشأن تحرير المخالفات هي واحدة : "إن تقديم تحرير المخالفات هو وسيلة لتنفيذ مهمة تطبيق القانون من أجل الحفاظ على صحة الجمهور.  يجب على افراد الشرطة أداء مهمة تطبيق القانون بموضوعية وحساسية وتفهم وبتحكيم العقل.  هذه ساعة صعبة بالنسبة لنا جميعا.  إن الجمهور يعاني من عدم اليقين الصحي والاجتماعي والاقتصادي، ويجب علينا نحن، افراد وقادة الشرطة، أن نكون أكثر مهارة ويقظة أكثر من أي وقت مضى من اجل الموطن".
وأكد القائم باعمال المفوض العام للشرطة أنه "بالإضافة إلى ذلك، فإن السلطات المختصة ستفحص وتعالج اي خروقات لسلوك اي شرطي الذي لا يتوافق مع قيم ومبادئ الشرطة  والمعايير السلوكية المتوقعة من أي فرد في الشرطة، وسيتم التعامل معه وفقا لذلك".
وفي نهاية حديثه، اثنى القائم باعمال الفوض العام للشرطة على عمل افراد الشرطة ودَعَمَهم معنويًا قائلاً: "من عمل الشرطة غريب عليه، لن يفهم كم هي مركبة وظيفة الشرطي، وعدد القرارات التي يتطلبها في أي لحظة معينة، وعدد الصعوبات والتحديات التي يواجهها في كل مهمة.  لسوء الحظ ، في هذا الوقت لا تحصل الشرطة على التقدير العام الذي تستحقه، ولكن الشيء العظيم هو الاستمرار في الالتزام بالمهمة المهمة المتمثلة في المهنية والموضوعية وتأدية الرسالة من اجل خدمة المجتمع برمته".

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق