اغلاق

اسمهان جبالي : توجد عائلات عربية في البلاد بدون مكانة قانونية ولا عمل معاناتها مضاعفة بأزمة الكورونا

فاقمت أزمة الكورونا من الاعباء المعيشية ، التي يعاني منها عدد كبير من العائلات في البلدات العربية ، في ظل التدابير والاجراءات الصحيّة التي اتخذتها الحكومة في محاولة
Loading the player...

لاحتواء فيروس الكورونا. وأدت هذه الاجراءات الى تعطيل اعمال الكثيرين منهم وفقدان اخرين لمصدر رزقهم .
وفي الوقت الذي توقفّت به فعاليات وأنشطة كثيرة على مختلف المستويات والاصعدة ، بدا وكأن النشاط الوحيد الذي لم يتوقف بل أخذ بالتصاعد في المجتمع العربي – هو الجريمة التي ترفع رأسها بقوة من يوم لاخر ، وتقتل الحياة والامل والخير وتزرع الرعب والخوف .
وفي هذا الاطار ، عقدت اللجنة البرلمانية الخاصة لمكافحة العنف والجريمة في المجتمع العربي، امس الاربعاء ، جلسة خاصة لبحث موضوع قتل النساء في الدولة بشكل عام، والنساء العربيات بشكل خاص. وعرضت خلال الجلسة معطيات مقلقة ،
من ابرزها : بين السنوات 2017 وحتى 2019 : قتلت في الدولة سبعةٌ وستون امرأة -  (اربعة وخمسون بالمئة‎%‎ منهن نساء عربيات ).   ثلاثة ٌ وعشرون امرأة قتلن على يدّيْ الزوج - من بينهن اربع نساء عربيات .
وللحديث حول مجمل هذه القضايا ، استضافت قناة هلا اسمهان جبالي - ناشطة سياسية اجتماعية و مركزة العائلات المتضررة من قانون المواطنة في مركز مساواة.

عائلات بدون مكانة قانونية ولا عمل
وقالت جبالي لقناةهلا وموقع بانيت :  ازمة الكورونا شكلت عبئا فوق العبء الذي تتواجد فيع معظمك العائلات. نحو 60 % من العائلات في المجتمع العربي تتواجد على خط الفقر، وأزمة الكورونا رفعتها.  وأريد هنا ان اركز على العائلات التي لا مكانة قانونية لها في هذه الدولة والمتضررة من قانون المواطنة (احد الزوجين من الضفة). في هذه الحالات أحد الأزواج يكون المعيل الوحيد ومن هنا عندما يخرج الى البطالة تصبح العائلة بدون أي معيل.  هذه العائلات تتواجد في فجوة كبيرة وتحت خط الفقر وليست على خط الفقر نفسه".
ولفتت  الى ان ازمة الكورونا فاقمت معاناة هذه العائلات.

الحكومة تتخبط
وقالت جبالي فيما قالت :" الحكومة فشلت في إدارة الأزمة ، لديها تخبط ولا تعرف كيف تديرها... جميعنا نتواجد في نفس المركب، في نفس حالة الطوارئ وعلى كل واحد منا ان يأخذ على نفسه المسؤولية، ليس فقط بأن يتقيد بتعليمات وزارة الصحة، وإنما أيضا بأن نوعي أولادنا كيف يتعايشون مع الوضع الجديد الذي نتواجد فيه".

علينا تحمل مسؤولية شخصية
في ردها على سؤال لقناة هلا ، اذا ما كان بإمكان القيادة العربية الضغط على المسؤولين في المكاتب الحكومية لتحسين الأوضاع في مجتمعنا ردت بأنه : " لنقل انهم ضغطوا لتحسين وضعنا ماذا عنا نحن؟  نحن أنفسنا غير ملتزمين، نشارك في الاعراس والجنازات واعياد ميلاد وفي التجمعات ولا نلتزم بوضع الكمامة ، ولا نحافظ على أولادنا، وبالتالي لا يجب ان احمل المسؤولية لغيري طالما انا نفسي لا أقوم بواجبي تجاه نفسي وتجاه مجتمعي. للأسف الشديد مجتمعنا العربي بشكل عام غير ملتزم بالتعليمات، الأعراس على سبيل المثال يمكن اختصارها بأعداد لا نضر فيها انفسنا ولا غيرنا. بيوت الأجر يمكن ان نلغيها. انا ادرك ان قرارات من هذا النوع صعبة على من لديه ابنة او ابن ويريد ان يفرح بهما، ولكن الظروف صعبة ويجب الالتزام بالتعليمات، ومن يستطيع ان يؤجل فليؤجل. حفلات أعياد الميلاد والمباركة نحن في غنى عنها، لذلك قبل لوم الحكومة التي فشتل في إدارة الازمة، او لوم غيرها، فلنتحمل مسؤوليتنا الشخصية، تجاه انفسنا وعائلاتنا وبلداتنا". الحوار الكامل حول أزمة الكورونا والعنف والطلاب وقضايا أخرى في الفيديو المرفق..


 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق