اغلاق

اختصار الاعراس واجب وطني مقدس، بقلم: الصحفي احمد شقير

لفت انتباهي الحديث الذي دار في احدى المنابر الاعلاميه صباح اليوم حول عريس كان وزع دعوات عرسه المنوي القيام به بعد غد ونتيجة لتحديد المدعوين


 الصحفي احمد شقير - تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

الى اعداد قليلة جدا قام العريس والغى الدعوات التي كان وزعها في القرية وخارج القرية، واكتفى هذا العريس بان يتزوج بحضور الدائرة الضيقة القريبة منه ومن اهل العروس ، وكان نسق هذا الموقف مع عروسه التي وافقت كليا وتمشت مع رغبة العريس .
انه لموقف صحيح وجريء وصائب نعم هذا هو الموقف السليم في ظل ما يسمى بالكورونا وحبذا يخطو جميع من ينوون الاقدام على الزفاف بعمل هذا الامر وهذه الطريقه الانسب والاصح من طرق سواها مثل الغاء الفرح او تأجيله لأنه وكما يُقال ان الفرح لا يُؤجل كوننا لا ندري بالامور الاتية مستقبلا، وفي نفس السياق بامكان كل شاب ان يتزوج باقل عدد ممكن من الدائرة القريبه منه ، وهنا نميل للرأي الذي يقول ربما جاءت الكورونا رحمة للعباد فعندما تختصر اعداد المدعوين انت بشكل مباشر تختصر المصروفات الخارجية وهذا بحد ذاته وفر لصاحب الفرح اذن نقول في هذا الاتجاه رب ضارة نافعه
بقي ان اقول ان اختصار الاعراس يأتي محافظةً على سلامة الجمهور وصحته وسلامته .
دعونا نقر ونعترف ان الكورونا عادت الينا بزخم اخطر من المرحلة الاولى ، الامر الذي يدعو ويسترعي الحذر والانتباه وتنفيذ التعليمات بحذافيرها والله الموفق اذن اصبح بامكاننا القول ان اختصار الاعراس اصبح واجب وطني مقدس نرجو القيام به والتشديد عليه كي نحفظ مجتمعنا سليما معافى من وباء الكورونا الخطير على كبار السن واصحاب الامراض المزمنه والله الموفق والحامي.

لمزيد من مقالات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
مقالات
اغلاق