اغلاق

المرافعة الشرعية ايمان زبارقة ابو عجاج تتحدث عن أزمة الكورونا والمشاكل العائلية

فاقمت ازمة الكورونا من المشاكل الاجتماعية والعائلية داخل المجتمع العربي . وأطلق عمال اجتماعيون ومدراء اقسام الرفاه الاجتماعي في شتى ارجاء البلدت العربية ،
Loading the player...

أجراس إنذار ، اثر ارتفاع حالات العنف الاسري والمشاكل الاجتماعية ، فيما وضع الفيروس الخفي ، العلاقات الزوجية امام اختبار حقيقي ، لمدى صلابة هذه العلاقات في ظل الازمة الصحيّة المتفاقمة .
ويبدو بان هذه العلاقات ستكون موضع اختبار طويل في ظل الجائحة التي تعصف بالعالم وتلقي بظلالها الثقيلة على مختلف مناحي الحياة ، بما في ذلك العلاقات الاسرية والزوجية .
للحديث حول هذه القضية ، استضافت قناة هلا المُرافعة الشرعية ايمان زبارقة ابو عجاج ، التي تطالب اعضاء الكنيست العرب ،  بسن قانون خاص يلزم باقامة دورة تأهيلية لجميع المقبيلن على الزواج ، في ظل تراكم ملفات الطلاق امام القضاة في المحاكم الشرعية .

" مشاكل جذرية في البيت "
وقالت المُرافعة الشرعية ايمان زبارقة أبو عجاج في مستهل حديثها قناة هلا: " قضايا الطلاق ازدادت هذا العام، ونحن نلاحظ ارتفاع عدد حالات الطلاق من كل سنة الى أخرى وذلك لأسباب كثيرة، منها مشاكل عائلية تقع في البيت، وأنا أرى أن هذه المشاكل جذرية في البيت... هذه ظروف اقتصادية واجتماعية، وايضا لازمة كورونا دور في ذلك، حيث ان الزوج والزوجة كانا قبل الكورونا يخرجان للعمل، ويلتقيان مساء في البيت وهذا تغير. للكورونا أثر على المشاكل الزوجية. المشكلة تنهي أحيانا بنزاعات حادة وبالطلاق. أنا أريد أن ألفت النظر الى أن النزاعات الزوجية تؤدي الى ضحايا وهم الاولاد".
وتابعت زبارقة أبو عجاج قائلة لقناة هلا:" أكثر الاسباب التي تؤدي الى المشاكل والطلاق هو عدم التفاهم بين الزوجين، ولا يوجد صيغة الاحترام، الرجل يريد ان يخرج من البيت وان يفعل ما يناسبه، وهنا نذكر المجتمع الذكوري والتسلط على المرأة، والمرأة تخرج من البيت فيبقى الأولاد بالشارع بلا تربية. الوضع يؤثر على الاولاد. هنالك الكثير من المشاكل الاجتماعية أساسها الأهل، والملفات التي تصل الى المحكمة هي ان كل طرف يريد الانتقام من الطرف الآخر عن طريق الاطفال، مع أن الله عز وجل أوصانا ان لا ننسى الفضل بيننا، والرسول عليه الصلاة والسلام قال لامرأة طلبت الطلاق " ردي عليه حديقته " ، لكن نحن نرى محاولات انتقام من قبل الطرفين وبدون احترام وكانهما لم يعيشا معا في بيت واحد يوما".

" تأثير الحالة الاقتصادية على العلاقة في البيت "
كما تطرقت زبارقة أبو عجاج الى تأثير الجانب المادي على حالات الطلاق، وقالت :" متطلبات الحياة صعبة والغلاء المعيشي يزداد، وهنالك متطلبات مالية، وللأسف الشديد لا يوجد تفاهم ولا يوجد وقت لجمع شمل العائلة وللتفاهم ".
وعن منع العنف الاسري قالت زبارقة أبو عجاج: "أطالب اعضاء الكنيست والمجالس المحلية الذين ننتخبهم نحن، ان يقوموا بتكريس جمعيات ودورات تأهيلية لمنع العنف وللتوافق الاجتماعي... يمكن ان يكون ذلك عن طريق تدخل أعضاء الكنيست العربي بشكل فوري، لأنني أرى ان الوضع خطير على الاولاد، بحيث تقام أقسام لمعالجة المشاكل الزوجية في السلطات المحلية. أقسام الرفاه الاجتماعي غير كافية بسبب زيادة الحالات. نريد أن نحتوي هذا العالم الضائع .. أنا أنصح ان لا يكون الطلاق بنزاع وشقاق، لكي لا يؤثر على الاولاد، ان يكون الطلاق باحترام عند انتهاء محاولة الاصلاح... 80% من القضايا التي وصلتني حللناها بدون ان تصل الى المحكمة وباعادة الزوج والزوجة، فخراب البيت ليس امرا سهلا وهو يجلب المضرة لك ولاهل بيتك ... الامر مخيف، واذا كان حب متبق بين الزوجين فانني أعمل المستحيل من أجل حل الخلاف بينهما ".

" التوصل لحل سلمي "
وتابعت زبارقة ابو عجاج تقول:" أنا أسعى دوما للتوصل الى حل سلمي بدون نزاع وبدون تجريح... يمكن التوصل الى اتفاق طلاق بشكل سلمي مع احترام الطرفين، وفي حالات للأسف لا يمكن التوصل لذلك، مع انها حالات أقل".
واسترسلت زبارقة أبو عجاج تقول:" لقد شاركت بجولة في المدارس وأعطيت محاضرة في مدرسة في قلنسوة، وانا أطلب الدخول لاعطاء محاضرات تطوعا لطلاب المدارس ... أنا أحاول ان اشرح للطلاب كيف يمكننا ان ننشأ مجتمعا صالحا... رسالتي لأعضاء الكنيست العرب الذين أثق بهم، ان يأخذوا بعين الاعتبار ان المشاكل التي تقع في المجتمع العربي مصدرها البيت بالاساس، وانا أطالبهم بسن قانون لاقامة دورات تأهيلية للشباب والصبايا للزواج من اجل أن نحل مشاكل مجتمعنا". لمشاهدة المقابلة كاملة اضغطوا على الفيديو المرفق أعلاه ...

لمزيد من قناة هلا اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قناة هلا
اغلاق