اغلاق

الدكتور نائل الياس يتحدث عن معطيات وزارة الصحة حول الكورونا

يستدل من معطيات جديدة نشرتها وزارة الصحة صباح اليوم الخميس ، ان عدد الاصابات بالكورونا اخذ بالارتفاع في البلدات العربية ، وفي بلدات المثلث والنقب بشكل خاص .
Loading the player...

وافادت الهيئة العربية للطوارئ بانه تم تسجيل 297 اصابة جديدة بالكورونا في البلدات العربية ، منذ بداية الأسبوع الحالي. فيما يبدو بان الاعراس والمناسبات الاجتماعية المختلفة ، باتت مصدر انتقال للعدوى بين عدد كبير من المواطنين .
للحديث حول اخر المستجدات والمعطيات المتعلقة بانتشار المرض ، استضافت قناة هلا الدكتور نائل الياس .

" الوسط العربي خرج من الموجة الاولى بانتصار كبير "
وقال د. نائل الياس في مستهل حديثه مع قناة هلا: "  كنت أتوقع انتشار الكورونا في الوسط العربي. الوسط العربي خرج من الموجة الاولى من الكورونا بانتصار كبير، حيث كانت الارقام ضئيلة ومر الامر على خير، لكن الموجة الثانية نشهد فيها عدم التزام، ومسارعة في المشاركة بالمناسبات الاجتماعية والاعراس مما أدى الى تصرف الناس وكأنه لا يوجد كورونا. هنالك نوع من الاستهتار بالمرض حيث ان هنالك من قال اننا مررنا بالموجة الأولى بدون ضرر ... كانما حصل لدينا ثقة بالنفس، أضف الى ذلك الخروج السريع من التقييدات في الموجة الاولى، وهذا ما حذرت منه. نحن ندفع ثمن الخروج السريع من تقييدات الموجة الاولى... الوضع من ناحية حذر الناس غير مريح، أنا لا أضع المسؤولية كلها على الجمهور، لكن هنالك مسؤولية جماعية علينا، وبرأيي نحن فشلنا بهذه المسؤولية بشكل كبير... حينما بدات العودة للحياة العادية كان هنالك نقاش حول الرجوع للمدارس، لكنني لم أسمع نقاشا حول الرجوع للاشتراك بالاعراس والمناسبات الاجتماعية وبالتجمعات الاجتماعية الكبيرة، ونحن ندفع اليوم الثمن، لكني آمل أن يتغير الوضع".

" ليس انفلونزا عادية "
وحول الاستهتار بالمرض، قال د. نائل الياس:" الكورونا فيروس ليس انفلونزا عادية، والتجربة العالمية والانتشار الكبير لهذا المرض ونسبة الوفيات والامراض الصعبى نتيجة لهذا الفيروس تجعلنا نقول انه ليس انفلونزا عادية. الناس قد تكون تعاملت معه على انه انفلونزا عادية بسبب عدم وجود أعداد صعبة كبيرة في اسرائيل عموما وفي المجتمع العربي خصوصا. ممكن أن زيادة اعداد الحالات الصعبة والاشخاص الذين يحاجة لاجهزة تنفس بزيادة طوال الوقت".
وعن التزام الناس بالحجر الصحي، قال د. نائل الياس:" الحجر البيتي والحفاظ على المسافة مع الآخرين هو السلاح الأساسي لمحاربة هذا الفيروس. اذا كان على شخص الدخول للحجر البيتي عليه أن ياخذ المسؤولية تجاه شعبه واهله والالتزام، لكن اذا تعامل مع الامر بتهاون وسخرية فانه يضحك على نفسه وعلى مجتمعه وممكن أن يسبب أذى لنفسه أولا ... هنالك من يخضعون للحجر الصحي ويجرون الفحص ثم يعلنون ان نتيحة الفحص سلبي، لكن هذا يلزمهم البقاء بالحجر الصحي لمدة 14 يوما".

لمزيد من قناة هلا اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قناة هلا
اغلاق