اغلاق

طفل من وادي سلامة يلتقي عائلته وهو في العناية المكثفة

الطفل ابراهيم سواعد البالغ من العمر تسع سنوات، من قرية وادي سلامة، يمكث في غرفة العناية المكثفة في مستشفى رمبام منذ سبعة شهور ، وخضع لخمسَ
Loading the player...

عشرةَ عملية جراحية ، اثر تعرضه لحروق صعبة في مختلف انحاء جسمه ، وكان حلمه الواحد والوحيد ان يعود الى بيته في وادي سلامة – لبضع لساعات فقط - لكي يحضن اخوته الذين اشتاق لهم ، وليأكل من طعام امه ، وأن يلتّف بدفء الاقرباء والاحباء ، قبل ان يعود الى المستشفى لمواصلة مشوار العلاج الطويل .
مستشفى رمبام بالتعاون مع اسعاف " حياة " تجندوا لهذه المهمة وحققوا حلم الطفل ابراهيم ، قبل ان يعود مرة اخرى الى غرفة العناية المكثفة لاستكمال العلاج الطويل ..
يذكر ان الفتى الصغير لم يعرف ان سيارة الاسعاف التابعة لمركز حياة وطاقمها الطبي الذي انضم اليه طاقم طبي من رمبام بأنهم ينقلونه لمنزله لتحقيق حلمه حيث كان المشفى قد حدد التعليمات الخاصة بالقادمين اليه جراء ازمة الكورونا ولم يستطع احد رؤية ابراهيم سوى امه وابيه ليلتقي باقربائه بالمنزل بتقييدات خاصة.
هذا ويفيد مراسلنا ان الدموع والفرحة والزغاريد كانت سيدة الموقف حينما وصل ابراهيم لمنزله وهناك استقبلوه بالورود والالعاب النارية بمشهد مؤثر للغاية.
مراسل قناة هلا فتح الله مريح وثق اللقاء المؤثر بين الابن وعائلته وعاد بالتقرير التالي .

لمزيد من قناة هلا اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قناة هلا
اغلاق