اغلاق

أهالِ من زيمر: خسرنا أبا وابنه يحملان كل الصفات الطيبة والإنسانية

بعد ان تم دفن المرحومين سعيد عساف (62 عامًا) وابنه رامي (27 عامًا) من قرية زيمر ضحيتي جريمة اطلاق النار التي وقعت ظهر الثلاثاء الماضي ، وبعد جنازة كبيرة شارك


تصوير أهال

 بها اهالي القرية والمنطقة، قال احد اقارب ضحيتي جريمة القتل في كلمات مؤثرة: "لقد خسرنا أبا وابنه يحملان كل الصفات الطيبة والإنسانية، ولم يقصرا في تقديم اية مساعدة، ودائما نجدهما وقت الضيق، وقلوبهما نظيفة وطيبة ومتسامحة . كم يؤلمني عندما أمر من امام بيتهما دون ان اجدهما لمصافحتهما كعادتي. لا استطيع الحديث اكثر من ذلك فبداخلي جرح سيبقى يرافقني ربما لسنوات طويلة. رحمهما الله واسكنهما فسيح جناته".
أ
ما الشيخ محمد غانم فقد قال :" كنت اشاهد دائما الأب الضحية في المسجد، ففي نفس اليوم ادى صلاة الفجر، وكلنا نشهد بأخلاقه العالية والرفيعة، ولم نشاهد منه سوى كل خير، وكان دائما يبتسم للجميع" .

 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق