اغلاق

المِنح للمستقلين: الالاف سيحصلون على اقل من 3000 شيقل

بعد نهاية اسبوع عاصفة ، شهدت احتجاجات واسعة في اعقاب الازمة الاقتصادية ، من المتوقع ان يبدأ تحويل المنح التي صادقت عليها الحكومة أمس الاحد الى حسابات بنوك

 
صورة للتوضيح فقط - تصوير: iStock-LIVINUS

 المستقلين واصحاب المصالح التجاريةالخاصة  يوم الاربعاء الوشيك .
ووفقًا لتوزيع المنح التي سيتم تقديمها ، سيحصل 116 الف من المستقلين واصحاب المصالح التجارية على منح بمبالغ صغيرة تصل إلى 3000 شيكل جديد ، وستكلف هذه المنح خزانة الدولة 210.5 مليون شيكل.
اما القسم الثاني وعددهم 136 الف فسيحصلون على منح بقيمة 3000-7000 شيقل ،  بقيمة إجمالية تبلغ 633 مليون شيكل.
المنحة الكاملة ، بقيمة 7،500 شيكل ، سيتم استلامها من قبل 128 الف مستفيد  ، ويصل إجمالي المبلغ إلى حوالي مليار شيكل جديد -956 مليون شيكل تحديدا .
وكان وزير المالية الإسرائيلي يسرائيل كاتس، قد اعلن الليلة الفائتة ، ان نحو " 400 الف مستقل (أصحاب مصالح خاصة) ، تلقوا رسالة بأن الأموال التي وعدنا بها كدفعة مقدمة، تم ارسالها فعلا الى حساباتهم". وأوضح كاتس انه " سيكون بإمكانهم رؤية المبلغ  في حساباتهم البنكية يوم الثلاثاء". 
 وأضاف وزير المالية : " رئيس الحكومة وأنا وعدنا بتوفير شبكة أمان اقتصادي خلال فترة محددة، قصيرة ودقيقة. وهذا ما وعدنا به وهذا ما سنفعله". 
الى ذلك، افاد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما، ان العديد من المستقلين، تلقوا رسالة عبر هواتفهم من سلطة الضرائب تشير الى انه سيتم يوم الأربعاء 15-7-2020، تحويل مبلغ مالي الى حساباتهم بناء على قرار الحكومة".

الحكومة تُصادق: مِنح للمستقلين وأصحاب المصالح التجارية
في وقت سابق من نهار الاحد، افاد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما ان الحكومة صادقت بالإجماع ،  على حزمة مساعدات لأصحاب المصالح التجارية . وبحسب المخطط ، سيحصل العاملون المستقلون والشركات التي تضرر دخلها نتيجة أزمة كورونا على  منح  تصل إلى 7،500 شيقل، وسيكون المعدل العام للمنح نحو 4000 شيقل.
وفي هذا السياق، وصل الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان مشترك لمكتب رئيس الوزراء ووزارة المالية ، جاء فيه :" رفع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير المالية يسرائيل كاتس قرارًا الى الحكومة للمصادقة عليه مفاده تقديم مِنح للعمال المستقلين، والأجيرين من أصحاب الحصص في مصلحة تجارية والمصالح التجارية الذين تأثر دخلهم بالتداعيات الاقتصادية المترتبة عن تفشي جائحة الكورونا، على أن تصل إلى مبلغ 7,500 شيكل جديد بحد أقصى " .
وأضاف البيان :" هذا ولضمان توفير مساعدة سريعة للعمال المستقلين والأجيرين من أصحاب الحصص في مصلحة تجارية، أوعزت الحكومة بإطلاق هذه العملية بمجرد اتخاذ القرار، على أن يتم إيداع هذا المبلغ المالي في حسابات البنك خلال الأيام القليلة المقبلة.
أما الأشخاص الذين لم تتم المصادقة على طلبهم الحصول على منحة الدفعة الثانية (أو لم يتقدموا به بعدُ) فسيتم تحويل المنحة إليهم مع تسديد منحة الدفعة الثانية.
كما قررت الحكومة تكليف وزير المالية بنشر مذكرة قانون خطة المساعدة الاقتصادية والتي ستتضمن على سبيل المثال تقديم مِنح مرة كل شهرين للعمال المستقلين والأجيرين من أصحاب الحصص في مصلحة تجارية، وكذلك المشاركة في النفقات الدائمة التي تتكبدها المصالح التجارية.
وإضافةً إلى ذلك سوف يقوم وزير المالية، بموجب قرار الحكومة، بنشر مذكرة تعديل قانون أساس: اقتصاد الدولة بشأن زيادة النفقات الحكومية على تمويل التكاليف المرتبطة بتطبيق قانون خطة المساعدة الاقتصادية" .

"الناس يشعرون بالعجز ..نحتاج لضخ الحكومة أموالا إلى أن نعود للحياة الطبيعية"
وكان آلاف الإسرائيليين قد تظاهروا في تل أبيب في الليلة الواقعة بين السبت- الاحد  بسبب غضبهم مما يصفونه برد الحكومة غير الكفء على الأضرار الاقتصادية التي لحقت بهم خلال أزمة فيروس كورونا .
والتزاما بالقيود المفروضة على التجمعات العامة ، حددت الشرطة العدد المسموح لهم بدخول ميدان رابين في تل أبيب للمشاركة في التجمع بعد امتلاء الشوارع القريبة بالمتظاهرين الذين يضعون كمامات .
وقال ميشال جيست كاسيف نائب رئيس شركة للصوت والضوء "لدي 40 عاملا بلا دخل ولا مال"، وأضاف "نحتاج لضخ الحكومة أموالا إلى أن نعود للحياة الطبيعية".
وذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية أن آلافا حضروا التجمع. ولم تحدد السلطات عدد المحتجين.
وارتفع معدل البطالة في إسرائيل إلى 21 في المئة منذ فرض إجراءات العزل العام جزئيا في مارس آذار وبطء تطبيق حزمات المساعدات التي وعدت بها الحكومة مما أحبط الإسرائيليين الذين يتخوفون من أن يكونوا على شفا الانهيار الاقتصادي.

إعادة فرض سلسلة من القيود 
وبسبب قلقه من زيادة جديدة في حالات الإصابة بمرض كوفيد-19 والتي ارتفعت بعد بدء إعادة فتح الاقتصاد، قام رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الأسبوع الماضي بإعادة فرض سلسلة من القيود في محاولة لاحتواء الاصابات وأغلق سلسلة من المتاجر مرة أخرى.
ومع دفع أقل من نصف مبلغ المساعدات الذي تم التعهد به من قبل ويبلغ 29 مليار دولار وفي ظل تزايد الغضب، أعلن نتنياهو عن حزمة رعاية اجتماعية جديدة يوم الخميس قائلا إن هذه الإجراءات ستوفر شبكة أمان اقتصادي خلال السنة المقبلة.
وخلال الأسابيع القليلة الماضية تظاهر محتجون من مختلف الأطياف السياسية مطالبين بتعويضات أسرع من الحكومة الائتلافية التي يعتبرونها مكتظة بالموظفين وغير فعالة.
وقال روي كوهين رئيس الغرفة الإسرائيلية للمنظمات والمؤسسات المستقلة "الناس يشعرون بالعجز ولا توجد استجابة. يشعرون بالغضب ويريدون من الحكومة تحمل المسؤولية".

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق