اغلاق

الناصرة تقول وداعا للشخصية الوطنية عبدالله إستيتة

غيب الموت ، نهار اليوم الاثنين ، الشخصية الوطنية والسياسية عبد الله إستيتة عاملا، كادحا ، مكافحا ومناضلًا صلبا عن حقوق شعبنا الفلسطيني ، مناضلا ضد الظلم والطغيان ،


المرحوم عبدالله إستيتة - صورة من العائلة

من أجل العدالة الاجتماعية . يصعب الحديث عن أمثال ابا سليم بصيغة الماضي ، هذا الإنسان المحبوب والمحب للجميع ، إنسانا دمث الأخلاق ،  حقيقة أحب الجميع ، وكان بيته مفتوحا أمام الجميع.
بذل الغالي والنفيس للمحافظة على الناصرة وعلى نسيجها الوطني والإجتماعي ، وذلك في أحلك الظروف.
أبو سليم صاحب النكتة ، قاوم المرض وكان يخفي آلامه عن من حوله ، ورغم ألمه لم تفارق البسمة محياه.
لقد هز رحيله من الأعماق سماع خبر وفاته الذي وقع كالصاعقة على كل محبيه ومعارفه .
صحيح أن الموت حقيقة مطلقة ، وحق لا مفر منه ، ولكنه يؤلم الأحياء.

 

 

لمزيد من وفيات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
وفيات
اغلاق