اغلاق

رئيس مجلس كسيفة : ‘ مرضى كورونا يرفضون الخروج للفنادق .. لا نريد للقرية ان تُغلق‘

اعرب المحامي عبد العزيز النصاصرة، رئيس مجلس كسيفة المحلي، عن قلقه من تساعد حالات الإصابة بفيروس كورونا في القرية، حيث ارتفعت بنحو 80 إصابة جديدة في
Loading the player...

 الأسبوعين الأخيرين. كمتا حذر النصاصرة من إمكانية اغلاق القرية او احياء فيها. وناشد عبر قناة هلا المرضى بالخروج الى الفنادق، لافتا الى انه لا احد يتجاوب مع هذا النداء.
 وقال النصاصرة في حديثه لقناة هلا وموقع بانيت : "  حتى تاريخ 22-6-2020 كانت كسيفة نظيفة من الكورونا، ثم بدأت تظهر حالات. في الأسبوع الأخيرة ظهرت نحو 50 حالة جديدة. وهذه الإصابات بالكورونا في البلدة وبلداتنا العربية عامة، سببها الافراح والولائم وغيرها من المناسبات الاجتماعية. نحن نحذر الأهالي بأنه يجب التخفيف من هذه المناسبات في البلدات العربية وخاصة المجتمع البدوي، ولكن للأسف الناس يتجاهلون الأمر، التحذيرات والمرض ويتجمهرون. للأسف هذا الوضع الموجود اليوم ونحن نناشد سكان كسيفة وخاصة الحارات التي فيها مرضى والتي فيها ازدياد، بأن يساعدونا بأن يخرجوا من القرية لكي نحصر المرض في بعض البيوت. وكل شيء متوفر في الفنادق التي يمكنهم الخروج اليها. عندها ستعود القرية نظيفة من الكورونا".

حي مهدد بالاغلاق
وأشار النصاصرة الى جلسة للمجلس مع الجبهة الداخلية عقدت مؤخرا : " كانت جلسة تقييم للوضع وتحدثت الى وزارة الصحة. هنالك حي مهدد بالإغلاق هو الحارة 43. اذا لم تتزايد الاعداد في اليومين القادمين، واذا حافظ الناس على ذلك، فسيبقى الوضع على ما هو عليه اليوم، مع الحفاظ على الحجر الصحي من قبل من لديهم مرضى في عائلاتهم. يجب على الجميع ان يحرصوا على عدم الخروج ونقل العدوى".

لا داعي لتوسيع الاعراس
وحول استمرار الاعراس في كسيفة وغيرها من البلدات رغم كل التحذيرات والتعليمات قال النصاصرة : " للأسف مستمرة. نحن لا نستطيع ان نوقف عجلة الحياة، فهنالك شباب وفتيات يريدون الزواج واهال يريدون أن يفرحوا بأولادهم، لكن يمكن ان يتم ذلك بعدد قليل من المشاركين، فلا داعي لتوسيع الدعوات والعزومات ، ويمكن ان تستمر المناسبة على مدار اليوم لكي لا يصل المدعوون في ساعة واحدة وان يتم التباعد ووضع كمامات والحفاظ على التعقيم، فهذا يساعد في الحد من الانتشار".       

"لا نريد لقريتنا ان تُغلق"
وأشار النصاصرة الى اغلاق مساجد البلدة منذ نحو أسبوعين، بعد ان تبين إصابة بعض الأئمة بالفيروس.
واختتم النصاصرة حديثه لقناة هلا : " نحن نريد السلامة لجميع اهالي القرية، وايضا لا نريد لقريتنا ان تُغلق. لا نريد اغلاقا على نحو 20 الف شخص في كسيفة وضواحيها. نريد للناس ان تستمر حياتهم والخروج الى عملهم وفقا للتعليمات، فيما يلتزم المرضى ومن حولهم بالحجر الصحي والأفضل ان يخرجوا الى فنادق، لكن لا احد يريد ان يخرج. ومهم جدا ان لا يخرجوا من بيوتهم أيضا... الشرطة والجبهة الداخلية تواجدا في الشرطة وفحصا إمكانية الاغلاق وانا طلبت التروي". الحوار الكامل في الفيديو المرفق...  

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق