اغلاق

د. عرنكي يرحب ببيان مجموعة السلامُ العربي حول التطورات في ملف المصالحة الفلسطينية

رحب الدكتور فيصل عنرنكي عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية بالبيان الذي اعلنته مجموعة السلامُ العربي ، مؤخرا، تعقيبا على التطورات الإيجابية في


صورة للتوضيح فقط - تصوير iStock-Joel-Carillet

 ملفِ المصالحةِ الفلسطينية، و الذي تجسدَ في المؤتمرِ الصحفي المشترك لكل من جبريل الرجوب "عضو اللجنة المركزية لحركة فتح" و صالح العاروري نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، "والذي أبدى به المسؤولان الفلسطينيان رغبةَ حركتي حماس وفتح بتوحيدِ الجهود لإتمام المصالحة، وإنهاء الانقسام ووضع برنامج كفاحي مرحلي لمجابهةِ الاحتلال الإسرائيلي الذي يسعى إلى الاستيلاء على 30% من أراضي الضفةِ الغربية، ‏الأمرُ الذي يعني انعدام إمكانيةِ قيام دولةٍ فلسطينيةٍ مستقلة وما يترتبُ على ذلك من تضييقٍ وتهجيرٍ على شعبنا العربي داخل فلسطين المحتلة".
 وجاء في البيان " إننا ‏في مجموعة السلام العربي اذ ‏نثمنُ هذه الخطوة الكبيرة لنأملَ أن تكونَ فاتحة خير أمام إعادة توحيد الصفِ الفلسطيني، وانخراط جميع الفصائل والقوى الفلسطينية في إطارِ منظمةِ التحرير الفلسطينية ومؤسساتها المختلفة، ووفقَ برنامجٍ وطنيّ لمجابهة ما يتحضرُ الاحتلالُ له من ضمٍ وتشريد.
‏وإننا في مجموعة السلام العربي نعتبرُ  ذلك نجاحاً كبيراً  ومعطى هاماً من شأنهِ تصليب الموقف، وتوحيد صفوفِ الشعبِ الفلسطيني، ‏بل وتحفيز القوى الخيرة في وطننا العربي وفي العالم أن تلتفَ حول التطلعات المشروعة للشعب من أجل إحباطِ هذا العدوان الصهيوني الأخطر في تاريخ القضية الفلسطينية.
كما إننا نعتز بمحاولتنا التي نقومُ بها منذ أسابيع، والتي سعت الى تحريك المياه الراكدة حيث وجدنا من لدن سيادة الرئيس محمود عباس والأستاذ إسماعيل هنية الرغبات الصادقة  بإعادة الوحدة إلى الصفِ الفلسطيني وتجاوز المرارات السابقة. وأن أملنا أن تُتوجَ هذه الجهود وأن تستكمل خطوات المصالحة وانهاء الانقسام .وتمنياتنا أن لا تتمكن  قوى الشد العكسي من إحباط هذه الجهود. 
 بل وعلى الجميع إسكات الأصوات التي تنعقُ بالخراب، وتسعى إلى ترسيخ الانقسام وزرع الفتنة.
حمى الله فلسطين وشعبها المكافح،
والله ومصلحة الوطن العربي  من وراءِ القصد".
 
 

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق