اغلاق

د. حسن عامر :‘ لقاح الكورونا سيتوفر خلال أسابيع – لا يجب تقييد حركة الأطفال ‘

تسببت أزمة فيروس كورونا، بإلغاء مختلف نشاطات وفعاليات العطلة الصيفية ، وسرقة كل ما تحمل من متعة وبهجة. وبدا واضحا بان صيف 2020 لن يشبه صيف السنوات السابقة ،
Loading the player...

وهو ما ينعكس سلبا على الكثيرين ممكن كانوا ينتظرون هذه الإجازة السنوية بفارغ الصبر ، للراحة والاستفادة من أوقات الفراغ ، وتنفيذ المشاريع المختلفة لقضاء عطلة جميلة وممتعة مع العائلة.
في هذا السياق ، صرح د. حسن عامر - اخصائي نفسي لقناة الوسط العربي – قناة هلا :" هناك تغيير في التوجه بما يتعلق بفيروس كورونا ، فاليوم هناك اختلاف كبير في نظرتهم للكورونا وحالة الخوف والهلع التي كانت عندهم في البداية ، حيث تحولت الى حالة انكار وأصبح عند الناس نوع من التبلد وعدم الاكتراث ، لأن الأغلبية ترفض ارتداء الكمامات، وهذا استهتار من قبل المواطنين " .

" العطلة الصيفية هذا العام تختلف بسبب ما فُرض على الأهل "
وأضاف د. حسن عامر لقناة هلا :" العطلة الصيفية هذا العام تختلف بسبب ما فُرض على الأهل ، فلا يستطيعون الخروج الى المجمعات وخارج البلاد ، واذا تم سحب هذا الفرض فانك ستراهم يخرجون ، عملية الفرض جاءت بسبب الاغلاق وليس بسبب الخوف من الكورونا ، وأنا أعتقد أن الخوف من الكورونا تحول الى انكار من قبل المواطنين ، فهم لا يكترثون للكورونا لأنهم يرون أن المسألة ليست خطيرة الى هذه الدرجة . 

" لقاح الكورونا سيتوفر في أقرب وقت "
وعن أبرز المصاعب التي يواجهها الأهالي في هذه الأيام ، أوضح د. حسن عامر لقناة هلا :" أبرز المصاعب لدى الأهالي هي عملية الشرح عن الكورونا للأبناء ، لأن الأهالي ليس لديهم خلفية عن هذا الوباء فهم يعرفون فقط أن عليك ارتداء الكمامة والابتعاد عن الناس . وأنا أريد أن أطمئن الناس أن لقاح الكورونا سيتوفر في أقرب وقت ، من 3 أسابيع حتى شهر 9 ، ففي فنلندا مثلا نحو 98% من المصابين تعافوا وفي ألمانيا أيضا 97% تعافوا لأن لديهم قاح . هناك دواء يتناولونه ، وفي قطر نحو 96% من المصابين تعافوا . المرض اصبح لا يشكل خطرا من ناحية نفسية " .
وأكد د. حسن عامر في حديثه لقناة هلا :" اللقاح سيوفر خلال أسابيع وليس أشهر ، لأنه موجود بالفعل في ألمانيا ، وأعتقد أنه اللقاح مسيّس فهو في مرحلة ثالثة في أمريكا الان ، ومع كل هذا يجب ان نتقيد بالتعليمات وأن نلتزم بارتداء الكمامات والمحافظة على النظافة " .

" تقييد حركة الأطفال يتسبب لهم بأعراض جانبية مقلقة "
وعن كيفية مواجهة حالة الملل لدى الأطفال في البيوت ، قال د. حسن عامر قناة هلا :"  هي عملية تقييد حركة الأطفال الذين يتناولون الشوكولاتة كثيرا والوجبات السريعة وهي تمنحهم طاقة مفرطة ، فمن جهة الأطفال مقيدون في البيت ومن جهة أخرى لديهم طاقات كبيرة يريدون تفريغها ، والأهل يخافون ان يأخذ الطفل العدوى من أصحابه في الشارع أو الأماكن العامة فيحاولون إبقاء الأطفال في البيوت ، لذا فان تقييد حركة الأطفال في البيوت يسبب له مشاكل عديدة ، فالأهل يتخذون سياسة التخويف من الكورونا الأمر الذي يسبب أعراضا جانبية عند الأطفال والشبيبة وعند الناس بشكل عام ، لذا يجب أن يكون التخويف بشكل معتدل " .

 

لمزيد من قناة هلا اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قناة هلا
اغلاق