اغلاق

صاحب مطعم في رهط : ‘ الاغلاق سيزيد اوضاعنا سوءا ‘

الجلسة التي جمعت، الليلة الماضية ممثلي قطاع المطاعم في البلاد برئيس الحكومة بنيامين نتنياهو ووزير المالية يسرائيل كاتس انتهت بالمطالبة بعدم اغلاق المطاعم.
Loading the player...

وجاءت هذه الجلسة بعد قرار الحكومة اغلاق المطاعم وفرض تقييدات عليها ابتداء من يوم غد الثلاثاء.
وأفاد اتحاد المطاعم في البلاد بعد الاجتماع انه " خلال الجلسة طلبنا عدم اغلاق المطاعم، واوضحنا تبعات اغلاق الفرع وانهياره".
وأضاف بيان الاتحاد :" رئيس الحكومة استمع الى ادعاءاتنا، ونحن نتوقع تلقي إجابات الاثنين. سنواصل التواصل مع مكتبه، من أجل منع الاغلاق".  
في سياق متصل،  تحدث عطا القشاعلة، صاحب مطعم الطابون في رهط  لقناة هلا عن المصاعب الجمة التي يواجهها والتي تنسحب على عدد كبير من المطاعم.
وقال القشاعلة :" نرى ان الاغلاق على الأبواب. بعد إعادة فتح المطاعم في اعقاب موجة الكورونا الأولى، جهّزنا انفسنا من جديد لفترة الصف والعطلة الصيفية، وفوجئنا بقرار اغلاق المطاعم ، وان العمل سيكون من خلال الارساليات.  موضوع الارساليات فيه بعض المشاكل ولكن نأمل ان يكون الوضع افضل من فترة الاغلاق الأولى".
حول الأوضاع المالية قال :" الأوضاع في فترة الكورونا صعبة. قدمنا طلب تعويضات من الدولة  ولا زلنا ننتظر الرد".
فيما يتعلق بإعلان أصحاب مطاعم انهم يرفضون قرارات الحكومة ولن يغلقوا ابوابهم قال القشاعلة لقناة هلا :" نحن مع قرار أصحاب المطاعم وسنعمل وفي الوقت ذاته نريد تطبيق قرارات وزارة الصحة. سنرى اية تعليمات ستكون بعد يوم الثلاثاء. الوضع ليس في احسن حالاته".

الناس غير معتادين على النظام الجديد
كذلك لفت الى أن، " الناس غير معتادين على النظام الجديد، سواء الكمامات او عدم الجلوس في المطاعم وطريقة دخول المطاعم ومختلف التعليمات المتعلقة بذلك. الناس معتادون الجلوس في المحل وفجأة نقوم بإخراجهم وهذا ليس سهلا".

اغلاق المطاعم لا يحقق أي نتيجة
  وقال  القشاعلة فيما قال لقناة هلا  إن " اغلاق المطاعم لا يحقق أي نتيجة ولا يفيد بشيء، وانما يزيد وضع المطاعم سوءا على المستوى الاقتصادي". الحوار الكامل في الفيديو المرفق...
  
 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق