اغلاق

عاصفة ‘قانون المثليين‘: عودة يرّد على بيان الاسلامية: ‘على مهلهم، لا أحد منا يستحق هذه الكلمات‘

عصفت قضية أخرى جديدة ، يوم الأربعاء ، بالائتلاف الحكومي ، بزعامة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، بعد اتهامات متبادلة بين مختلف مركباته ، اثر تمرير قانون في الكنيست،
Loading the player...

عارضه حزب الليكود والأحزاب المتدينة، فيما أيده حزب كحول لافان.  ويُجرّم اقتراح القانون العلاج للمثليين ويمنع مساعدتهم، معتبرا انهم غير مرضى، فيما يعتبر من صوتوا ضد القانون بأنهم يحتاجون الى المساعدة. وتمت المصادقة على القانون بالقراءة الأولى.
وتسبب القانون بعاصفة كبيرة في الكنيست بين مركبات الائتلاف بسبب تأييد كحول لفان للقانون، الامر الذي اثار غضبا  لدى أعضاء في الليكود وكذلك لدى الحريديم ( المتدينين اليهود ) ، الذي سلطوا غضبهم على الليكود ونتنياهو بالأساس وليس على بيني غانتس ، محملين اياه المسؤولية.
وأعلن حزب "شاس" عن مقاطعة جلسات التصويت في الهيئة العامة للكنيست حتى اشعار آخر.  وصوّت اثنان وأربعون عضو كنيست مع القانون الذي بادر اليه النائب نيتسان هوروفيتس من ميرتس.  فيما عارضه ستة وثلاثون.
وصوّت الى جانب القانون ثلاثة أعضاء من الجبهة ، وهم : ايمن عودة ( رئيس القائمة المشتركة ) ، عوفر كسيف وعايدة توما سليمان ، فيما عارضته الحركة الإسلامية ، وتغيب نواب التجمع والعربية للتغيير عن التصويت .
وقال النائب موشيه جافني  ' الحريدي '  ، رئيس حزب "ديجل هتوراه"  :"  لن نتعاون مع كحول لافان. لكن أيضا حكم الليكود كافر . اين كان رئيس الحكومة نتنياهو؟ لماذا صوت الوزير امير اوحانا مع القرار؟    نحن ندرس خطواتنا" . أما الوزير دافيد امسالم (الليكود) فقد هاجم في الهيئة العامة شركاءه في الائتلاف ، قائلا :" كحول لافان يتسببون بتصدع الائتلاف ، ويقودون إسرائيل الى انتخابات. غانتس انت تقود إسرائيل الى انتخابات. هذه وقاحة تخالف كل الاتفاقيات الائتلافية".

" كل أسبوع هناك قانون في الكنيست يتعلق بهذه الظاهرة "
وفي هذا السياق، صرح عضو الكنيست منصور عباس لقناة الوسط العربي – قناة هلا :" القانون يتعلق بمنع وتجريم أي مختص نفسي يريد أن يقدم علاجا لشخص من المثليين يتوجه لطلب المساعدة . عمليا هذا القانون يحرم الانسان أن يتلقى علاجا معينا هو يريده ، وهذا القانون جاء ليقول لا . المثلية الجنسية أو الانحراف الجنسي أو الشذوذ الجنسي هو الأمر الطبيعي ولا يصح للمختص أو غيره أن يتدخل في هذه المسألة واترك الانسان وشأنه " .
وأضاف منصور عباس لقناة هلا :" واضح أن هذا القانون هو جزء من سلسلة قوانين جاءت للكنيست في الأسابيع الأخيرة تتعامل مع ظاهرة المثليين من زوايا مختلفة ،  فقبل فترة كان هناك قانون يشرع إعطاء حق لزوجين مثليين – رجل ورجل أو امرأة وامرأة في أن يستأجروا رحما كي يولد لهم طفل ، وأيضا عارضنا هذا القانون . تقريبا كل أسبوع هناك قانون في الكنيست يتعلق بهذه الظاهرة ، وكل القوانين تأتي من زاوية من يريد أن يشرعن هذه الظاهرة بخلاف قيمنا العربية الأصيلة وموقفنا الشرعي الواضح من هذه القضية الذي يحرمها ويمنعها ، ويعطي علاجا لهذه الظاهرة الشاذة عن أخلاقنا وقيمنا وهويتنا أيضا " .

" المواقف في القائمة المشتركة منقسمة بين معارض وبين مؤيد وممتنع "
وحول موقف القائمة المشتركة من هذا القانون وتصويت 3 أعضاء من الجبهة لصالح القانون ، أوضح منصور عباس لقناة هلا :" لم يكن الأمر مفاجئا لنا ، فهذه القوانين معروفة وكل أسبوع نبحث قانونا في هذا الموضوع ، والمواقف في القائمة المشتركة منقسمة بين معارض وبين مؤيد وممتنع . واضح تماما أنه في هذا الموضوع هو موضوع خلاف داخل القائمة المشتركة ، وفي نهاية الأمر كل حزب يتخذ موقفا يعبر عن قناعاته وعقيدته وهويته وينسجم مع مجتمعنا العربي . ونأمل أن تصوّب القائمة المشتركة هذه الحالة، فلا يصح أن القائمة المشتركة التي انتخبت من قبل المجتمع العربي بأغلبية ساحقة أن تخالف العرف الجاري في المجتمع العربي والموقف الديني والشرعي والاجتماعي لكل الأديان. لذا على القائمة المشتركة أن تنسجم مع موقف المجتمع العربي والا فعلى قادة الأحزاب المختلفين ويقولوا نعم هذا موقفنا الحقيقي أمام المجتمع العربي ، وانتهى الأمر . عندها فان المجتمع العربي الذي انتخب القائمة المشتركة على أجندة فيها خلاف على هذا الموضوع والا يتكتم على هذا الخلاف فهذا أمر وارد أن يكون ، أما أن نذهب لانتخابات ونتعاقد مع الناس ونقول لهم أن صوتهم أمانة ثم نذهب باتجاه يخالف غالبية مجتمعنا العربي .. قبل أسبوعين كانت ردود فعل غاضبة وكانت هناك اساءات لمجتمعنا العربي في هذا الموضوع ، فهل يعقل أننا بعد أن لمسنا حجم ردة الفعل والموقف الحقيقي أن نكرر هذا الموقف . كان بمكاننا أن نفشل القانون وأن يلقى الى سلة المهملات ، ولكن للأسف بالتصويت مع القانون أو الامتناع عن التصويت ضد القانون سمحنا له أن يمر " .

" آمل أن يتم تعديل هذا الموقف والاصطفاف مع إرادة شعبنا "
وعن موقف التجمع والعربية للتغير وتغيبهم عن التصويت ، قال النائب منصور عباس :" هم تغيبوا عن التصويت ويُسألون عن هذا الأمر ، لماذا لم يدلوا بصوتهم بنعم أو لا . مرة أخرى أقول كنا نتوقع أن يكون الموقف وحدوي يعبر فعلا عن الموقف الشعبي وعن هوية مجتمعنا العربي وعن قيمنا الدينية في هذا الموضوع ، وآمل أن يتم تعديل هذا الموقف والاصطفاف مع إرادة شعبنا في هذه المسألة " .

" من الوارد أن يقرر رئيس الحكومة الذهاب الى انتخابات جديدة "
وحول إمكانية أن تقود هذه العاصفة الى انتخابات جديدة ، أوضح منصور عباس لقناة هلا :" هناك أزمة حقيقية في الائتلاف الحكومي ، فالانقسام لم يكن في داخل القائمة المشتركة فقط في هذا الموضوع ، بل كان بين أطراف الائتلاف الحكومي ، ويبدو أن هذه الأزمات تضع الائتلاف الحكومة والحكومة في مهب الريح . وباعتقادي أنه وارد جدا ان ينعطف رئيس الحكومة في مرحلة معينة ويقرر الذهاب الى انتخابات ، ولكن واضح أن الصعوبات التي تقف أمامه في هذا الموضوع في الأساس هي الأزمة الصحية وانتشار فيروس كورونا من جهة ومن جهة أخرى الأزمة الاقتصادية . هناك غضب شعبي واسع في الأوساط اليهودية والعربية من سياسات الحكومة " .

" علينا أن نحافظ على القائمة المشتركة "
وفيما اذا كان من الممكن أن يؤدي هذا القانون الى انشقاق في القائمة المشتركة ، أكد منصور عباس لقناة هلا :" القائمة المشتركة وجدت من أجل أن تحمل قضايا وهموم مجتمعنا العربي ، وأن تعبر عن هوية هذا المجتمع . لا شك أن السلوك الذي كان الان يضعضع أركان القائمة المشتركة ولكن ما زلت أقول أنه علينا أن نحافظ على القائمة المشتركة وتعزيز الانسجام داخل صفوفها . علينا أن نغلب المصلحة العامة والقضايا التي تهم مجتمعنا العربي على أية قضية أخرى ثانوية . وهذا الأمر يتطلب منا سلوكا اخر كنواب عرب ومسؤولية أكبر وأن نغلّب مساحات الاتفاق على مساحات الخلاف " .
وأشار منصور عباس في حديثه لقناة هلا :" نحن في الحركة الإسلامية ننظر الى هذا الأمر أنه يهدد كياننا ويهدد الاسرة العربية التي نريد أن نحافظ عليها . وبطبيعة الحال فان كل من يشرع قانونا يمس بكيان الاسرة العربية فانه يمس بنسيجنا الاجتماعي وكينوتنا " .

النائب أيمن عودة :" نريد تأزيم الوضع داخل الائتلاف "
من جانبه ، صرح رئيس القائمة المشتركة عضو الكنيست أيمن عودة لقناة الوسط العربي – قناة هلا ، حول الأسباب التي دفعت الجبهة للتصويت لصالح القانون المثير للجدل ، صرح قائلا :" هناك سببان ، السبب الأول أن هناك اشباعا كاملا لدى كل أطباء النفس في العالم بأن ما يسمى بالتغيير القسري الذي يشمل أساليب علاج غير مقبولة ، ومنها حتى التعامل مع الكهرباء ، وهذا من شأنه أن يؤثر بشكل كبير على المتلقي ، ولهذا فقد اجمع كل العارفين بالأمر اجماعا تاما بأن هذا الأمر ممنوع ، هذا من الجانب القيمي .
أيضا هناك جانب سياسي ، فنحن جزء من المعارضة ونريد تأزيم الوضع داخل الائتلاف ، وهذا ما حصل . اليوم الائتلاف الحكومي بوضع سيء جدا وهناك من يُرجح تقريب الانتخابات جراء المشادات ، ونحن كجزء من المعارضة واجبنا أيضا أن نتصرف بهذا الشكل " .

" هذه القضية لم يكن من المفروض أن تكون محل خلاف "
وحول موقف القائمة المشتركة من التصويت للقانون ، أكد عضو الكنيست أيمن عودة لقناة هلا :" في كل القضايا نحن نناقش ونأخذ قرارا جماعيا ، ولكن في بعض القضايا الاجتماعية هناك نقاش وحساسيات ، ففي بعض الأحيان لا نصل الى اتفاق تام مع الأخوة في الحركة الإسلامية ولكن هذه القضية لم يكن من المفروض أن تكون محل خلاف ، لأن الموضوع ليس من باب المعتقد وانما قضية هل يجب أن يكون هذا العلاج القسري ، وكل العلماء يقولون لا هذه الطريقة غير مقبولة ، لهذا فانني أعتقد أن الموقف هو موقف سليم ، ناهيك عن الموقف السياسي " .

" القائمة المشتركة ستبقى موحدة "
وردا على سؤال حول بيان الحركة الاسلامية ، الذي تقول فيه ما يلي : " نحن نقول للذين ساهموا في شرعنة وتمرير هذا القانون: إنكم تشاركون بانتشار الانحراف والانهيار الأخلاقي وأبشع أنواع الفواحش التي تهدد الوجود الإنساني بأكمله، وتهدد مكانة وتماسك الأسرة العربية - ردا على هذه الاقوال في البيان قال النائب ايمن عودة :" ما كنت أنصح الأخوة في الحركة الإسلامية أن يذهبوا الى هذا الاتجاه وأعتقد أنهم يعرفون أنه غير صحيح ، لأنه لم يكن هناك أي نقاش من باب المعتقدات ، لهذا لا أعرف ما الذي أدخلهم الى هذا الاتجاه ، الأمر الاخر رغم كل شيء فنحن نريد أن نحافظ على القائمة المشتركة ، وأقول أن القائمة المشتركة ستبقى موحدة ، تغلب الأساسي الذي يجمعنا على الثانوي الذي يفرقنا . أمامنا قضايا كبرى ، لنضع كل هذه القضايا جانبا ونتحد أمام القضايا الكبرى " .

" مهم أن نكون واضحين جدا مع شعبنا "
وقال أيمن عودة حديثه لقناة هلا حول موقف المجتمع العربي :"  مهم أن نكون واضحين جدا مع شعبنا ، أولا من أجل نعرف ما هي الحقيقة وعلى ماذا كان التصويت ، الأمر الاخر أعتقد أن الموقف الأخلاقي الذي يحترم الناس هو الذي يقول للناس بوضوح ما هي القضية وما هو القضية وبدون مواربة وهذا فيه احترام كبير للناس ، وأنا برأيي بهذا التصرف فانني أحترم الناس " .

"
على مهلهم ، هذه الكلمات كبيرة "
وردا على سؤال اخر يتعلق ببيان الحركة الإسلامية بعد تصويتهم ضد القانون - يقولون فيه ما يلي : "لا توجد تأتأة في مثل هذه المواقف بالنسبة لنا، فإن تجريم ومنع تقديم علاج لمن يعاني من الشذوذ الجنسي هو تشجيع لنشر الفاحشة والشذوذ بين الناس وإجرام بحق الدين والمجتمع" - رد النائب ايمن عودة على ما ورد في البيان قائلا لقناة هلا :" على مهلهم ، هذه الكلمات كبيرة ولا أحد منا يستحق مثل هذه الكلمات ، هذه الكلمات كبيرة . ورغم ذلك ، فان الحل ليس أن نتراشق عبر الاعلام وانما أن نجلس معا بمسؤولية وأن نناقش الموضوع وقضايانا الكبيرة . رغم هذا البيان يجب أن نعتمد على العقل والموقف الوطني الصحيح الذي يقتضي وحدتنا " .
وعن تغيب النائبين يوسف جبارين وجابر عساقلة ، أكد أيمن عودة لقناة هلا :" لا توجد أية معارضة ، وعلى المستوى القيمي فان المواقف واحدة للجميع " .



صورة من الارشيف - تصوير القائمة المشتركة

 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق