اغلاق

د. شروق نعامنة من عرابة :‘ اتفاقية العاملين الاجتماعيين مرضية‘

أعلن العاملون الاجتماعيون ، صباح امس الاربعاء ، عن انهاء إضرابهم الذي استمر نحو اسبوعين ، بعد التوصل الى اتفاق مع وزارة المالية . واتفق الطرفان على اجراء إصلاحات
Loading the player...

 في مبنى الأجور للعاملين الاجتماعيين ، حيث تُجرى هذه الإصلاحات على مرحلتين : الأولى تتم في تموز 2021 والثانية مع افتتاح اتفاقات الأجور في سوق العمل .وتم كذلك الاتفاق على ادخال بند ميزانية 70 مليون شيكل في ميزانية الدولة في كل سنة ، كون مخصصة لحراسة وأمان العاملين الاجتماعيين.
كذلك سيتلقى كل عامل اجتماعي منحة كورونا لسنة 2021 تتراوح بين 9 الاف شيقل وحتى 11 الف شيقل .
للحديث حول الاتفاق وحول العودة الى مزاولة العمل في ذروة ازمة الكورونا ، استضافت قناة هلا في بث حي ومباشر من مدينة عرابة الدكتورة شروق نعامنة .

نضال منذ سنوات طويلة
وقالت نعامنة : " نضالنا مستمر منذ عدة سنوات. انا بدأت عملي عام 1997. على مدار هذه الـ 23 عاما خضنا اكثر من نضال ومظاهرات لكن للأسف الشديد معظم المحاولات باءت بالفشل او حققت جزءا ضئيلا من مطالبنا. الرواتب التي نتقاضاها اليوم قانونها سن في سنوات السبعينيات ولم يتغير حتى اليوم. المحور الثاني هو محور الحماية فنحن كعاملين اجتماعيين معرضين للخطر، وكان هذا احد المطالب الأساسية. المحور الثالث كان انه بالنسبة لنا من المهم كرامة مهنتنا، نتيجة الأجور المتدنية ولعدم اعطائنا مستحقاتنا، فإن نخبة من العمال الاجتماعيين بدأوا بترك وظائفهم. حتى العاملين الاجتماعيين الجدد كانوا يقولون لنا عندما نبيع بمحل ما نحصل على اجر اكبر.  أيضا هذا يؤثر على الناس الذين يحتاجون ويتلقون الخدمات. ففاقد الشيء لا يعطيه".

" تمكنا من إيصال صوتنا كما يجب"
حول مدى رضاها  عن الاتفاقية التي تم التوصل اليها في اعقاب الاضراب الذي استمر لنحو أسبوعين قالت د. نعامنة : " تمكنا من إيصال صوتنا كما يجب. عندما توحدنا حققنا النصر. انا اسميها اتفاقية النصر لأننا كنا نطمح لها منذ سنوات. حسب الاتفاقية الحالية نعود الى عملنا، وقد تم تحقيق مطالبنا الأساسية بحيث ستتم إعادة الصياغة بكل ما يتعلق براتب العامل الاجتماعي. العامل الاجتماعي لن يبقى يعمل وفق راتب قانون السبعينيات وستتم حتلنة الراتب ،كما سيتم ادخال دفعة بقيمة 200 مليون شيكل للعاملين الاجتماعيين".
اضافت د. نعامنة :  " حسب بنود الاتفاقية التي تم الإعلان عنها، يفترض ان نكون راضين ، سواء فيما يتعلق بزيادة الراتب او رصد ميزانية لحمايتنا، أيضا في موضوع العبء سيطرأ تحسن،  حيث هنالك عبء كبير ملقى على كاهل العامل الاجتماعي...".
لكنها أشارت في معرض حديثها الى ان الاختبار الحقيقي للاتفاقية يكمن في تنفيذها. الحوار الكامل في الفيديو المرفق...

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق