اغلاق

د. فواز : عدم تغسيّل ميت الكورونا يحُز بالنفس.. على السلطات المحلية أخذ الموضوع بجدية لتوفير مُغسلات‘

غيّر وباء الكورونا مراسم دفن الميت وطقوس الجنازة والحداد ، في ظل فرض إجراءات احترازية للحد من انتشار العدوى بين أفراد المجتمع .ووجدت العائلات التي فقدت اعز
Loading the player...

الاقرباء والاحباء ، اثر الإصابة بالكورونا – وجدت نفسها بموقف لا تحسد عليها . ولا يعرف الكثيرون من الناس في المجتمع العربي في البلاد كيف يتعاملون مع قضية غسل الموتى من مرضى الكورونا، في ظل افتقاد مُغسلات خاصة، والتي تحتاج الى موافقة خاصة من وزارة الصحة، مثلما حدث في مشفى النور في مدينة أم الفحم.   
وقد اثارت قناة هلا - قناة الوسط العربي وموقع بانيت، هذه القضية الحساسة مع الشيخ الدكتور مشهور فواز، رئيس المجلس الإسلامي للإفتاء في البلاد.

إجراءات وشروط
وقال د. مشهور فواز : " نحن في المجلس الإسلامي للإفتاء، منذ اللحظة الأولى وتحديدا منذ 7-4-2020، وجهنا نداء مناشدة الى السلطات المحلية لاتخاذ الإجراءات اللازمة والمساعي الجادة في سبيل توفير الإجراءات لتغسيل موتانا كما يغسّل غير المسلمين في المجتمع اليهودي. وبالفعل تشكلت هنالك لجنة مكونة من رئيس اللجنة القطرية الأستاذ مضر يونس مع ممثل وزارة الداخلية ، مع بعض الأطباء ومع  الدائرة الإسلامية الممثل الرسمي في وزارة الداخلية لأننا نحن في مجلس الإفتاء لا نعتبر الواجهة الرسمية ولا العنوان الرسمي لهذا الامر. ولكن نحن بحكم المسؤولية الشرعية والاجتماعية قمنا بدورنا وتابعنا الأمر وحققنا بعض الإنجازات في هذا الأمر لأن هنالك شروط وإجراءات لا بد من اتخاذها حتى يُسمح بتغسيل الموتى. في ام الفحم على وجه التحديد، أخذ مشفى  النور الطبي موافقة طبية من وزارة الصحة لتغسيل موتى كورنا. وتحدثت مع الأخ مضر يونس رئيس اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية (الخميس) من أنه لا بد من حث الجهات المسؤولة وإعادة المحاولات الجادة في سبيل توفير جهات ومُغسلات مناسبة لتغسيل موتى الكورونا. وهو في هذا الصدد وعد انه سيعاود المحاولة لاتخاذ تدابير وإجراءات رسمية لازمة لأجل توفير مغسلات مناسبة في المجتمعات العربية.  علما انه علمت بأنه لا يُسمح بإقامة مغسلات في جميع المناطق وانما في أماكن محددة ووفق شروط معينة".

‘يحُز في نفس اهل الفقيد أن لا يغسّل ميتهم‘.. على السلطات المحلية اخذ الامر بجدية
حول وفاة شخص من باقة الغربية كان يغسل الموتى،  ودفنه دون النجاح في الصلاة عليه  قال الشيخ مشهور فواز : " الحقيقة لا شك ان الأمر مؤلم وانا أؤكد انه لا بد من اتخاذ إجراءات على مختلف المستويات من أجل أن نوفر لموتانا مغسلات، لأنه يحُز في نفس اهل الفقيد أن لا يغسّل ميتهم. ولكن في الوقت نفسه ديننا يراعي الظروف والواقع. طالما انه في هذه المرحلة الظروف غير مهيأة ولا يسمح بتغسيله، ففي هذه الحالة يسقط الغسل عنه نظرا لعدم وجود إمكانية للتغسيل. لكن هذا لا يعفينا جميعا من اتخاذ الخطوات اللازمة بقدر السعة والطاقة لتوفير المغسلات لموتانا. ومثلما حصل مشفى النور في ام الفحم على موافقة، فهذا يعني انه يمكن في مدن وقرى أخرى اذا اخذت الأمور بجدية ان تحصل الموافقة على تغسيل الموتى ولا ينبغي التساهل في هذا الأمر. وهذا يقع بالدرجة الأولى على مسؤولية السلطات المحلية ، ولا بد أيضا من التواصل مع الدائرة الإسلامية كونها هي المثل الرسمي في وزارة الداخلية".
     

تجنب الاحتكاك والمخالطة والتعزية بالهاتف 
حول تقديم التعازي في هذه المرحلة، قال د. مشهور فواز لقناة هلا وموقع بانيت : " في الحقيقة التعزية تحصل في  وسائل متعددة، الصلاة على الميت تعتبر تعزية ، المشي في الجنازة يعتبر تعزية، الاتصال الهاتفي يعتبر تعزية، اما الاجتماع في أماكن التعزية فعادة حسنة، لكنها ليست سنة وان كانت مشروعة وجائزة ومباحة. لكن في ظل هذه الظروف،  قلنا في مثل هذه المرحلة ان تقتصر على الدائرة الصغيرة من القرابة. أيضا يكفي السلام مشافهة بدون مصافحة وحتى الاتصال الهاتفي تجنبا للاحتكاك والمخالطة... ينبغي ان يكون هناك وعي لدى الجميع ولا احراج في ذلك" .
 

لمزيد من قناة هلا اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
قناة هلا
اغلاق