اغلاق

المحامي ياسر العمور : ‘ مرضى كورونا ينشرون الفيروس مع سبق الإصرار والترصد في كسيفة ‘

انتقد الناشط الاجتماعي ، المحامي ياسر العمور، من قرية كسيفة، سلوكيات جزء من الاهالي، والذين وصفهم بأنهم " يرتكبون جريمة مع سبق الاصرار والترصد بنشرهم
Loading the player...

فيروس كورونا بين كبار السن والأطفال والمرضى ويعرضون حياتهم للخطر".
جاءت اقوال العمور في حديث لقناة هلا حول الارتفاع الحاد بإصابات الكورونا في كسيفة ، داعيا الى تحمل مسؤولية فردية وجماعية. 
وقال العمور ان " ما يحدث في كسيفة هو امر مقلق جدا، ليس للقرية فحسب وانما للنقب بشكل عام. في الموجة الأولى كان عدد الإصابات قليل وتمت السيطرة على الوضع بشكل تام والناس كانوا متعاونين مع الدوائر الحكومية والجبهة الداخلية والمجلس المحلي وقيادات البلدة. مع ازدياد الحالات في الأسابيع الأخيرة اصبح هنالك نوع من الفلتان لأن الناس ظنوا انه يمكنهم ان يتعايشوا مع المرض وسمحوا لأنفسهم ان يشاركوا بأفراح وان يفتحوا المحلات وان يتسوقوا بشكل عادي.  واليوم فقدنا السيطرة. وللأسف الشديد هناك حالات في المستشفى وأخرى في البيوت لكن الوضع ليس مطمئنا، واذا استمر الوضع بهذه الوتيرة فسيكون الامر اخطر".

 اكثر الاصابات بسبب المشاركة في المناسبات
أضاف العمور في حديثه لقناة هلا وموقع بانيت : " للأسف الشديد الأعراس مستمرة في كسيفة والبلدات العربية الأخرى.  وبحسب الإحصائيات الأخيرة نحو 70% من الاصابات الأخيرة حدثت داخل البيوت لأننا نشارك في الأفراح والاتراح وهذه المشاركة لها ثمن وهي عدة إصابات. الإصابات موجودة في حارات معينة وفي عائلات معينة والامر واضح ان معظم الإصابات كانت بسبب المشاركة في المناسبات. يجب اتخاذ خطوات جدية".

التهرب من إجراء الفحوصات
وقال العمور فيما قال لقناة هلا وموقع بانيت :" هنالك ظاهرة مقلقة نلاحظها في الفترة الأخيرة، وهي ان عددا من الأشخاص الذين كانوا مع مصابي كورونا ويحتمل انهم مصابون بالكورونا، يرفضون اجراء الفحوصات، حتى لا يدخلوا الى حجر صحي، وهذا الاستهتار هو  الذي أدى الى ارتفاع حاد بعدد إصابات الكورونا في كسيفة".

رفض التوجه الى الفنادق
حول رفض عائلات كثيرة الانتقال الى فندق قال العمور لقناة هلا : " للأسف الشديد، نسمع ان مستوى النظافة والطعام والخدمات لمرضى كورونا ليس جيدا في الفنادق، ونتيجة لذلك فإن الناس يرفضون التوجه الى الفنادق رغم محاولات السلطة المحلية والجبهة الداخلية. في مجتمعنا العربي بشكل عام وفي كسيفة خاصة، يوجد ازدحام كبير، الحجر الصحي في البيوت صعب جدا أحيانا".  

"عملية إجرامية"
ومما قاله العمور أيضا لقناة هلا وموقع بانيت : "للأسف الشديد كان هنالك بعض المصابين المؤكدين بالكورونا واشخاص كانوا على مقربة من مصابي كورونا من كسيفة وخارجها، وكانوا يتجولون بشكل عادي . امر لا يطاق ولا يحتمل. وهذه عملية إجرامية مع سبق الاصرار والترصد ، ان تعرض حياة كبار السن والأطفال والمرضى للخطر. لا افهم كيف يقوم شخص مصاب بالكورونا بالتجول بين الناس. او شخص افراد عائلته داخل بيته مصابون بالكورونا وهو يشارك في المناسبات؟ اين المسؤولية الذاتية ؟ اين الانتماء لبلدك وعائلتك وشعبك ؟ اين دورك في الحد من المرض؟".. الحوار الكامل في الفيديو المرفق... 
 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق