اغلاق

شذى فيّاض صاحبة صالون شعر في الرامة :‘ نعاني من أوضاع اقتصادية صعبة بسبب الكورونا ‘

ضمن التقارير التي يعدّها موقع بانيت لتسليط الضوء على آثار جائحة الكورونا والأضرار التي سبّبتها ، وخاصّة الاقتصادية منها في الوسط العربي ، التقى مراسل موقع بانيت
Loading the player...

وصحيفة بانوراما مع صاحبة صالون المرأة السحريّة في الرامة شذى فيّاض ، والتي عرّفت عن نفسها بالقول : " اسمي شذى فياض من الرامة ، درست ادارة أعمال بعد انهائي الثانوية ، ولكن بعد ما يقارب السنة والنصف من الدراسة توقّفت عن تعلّم هذا الموضوع وتوجّهت لدراسة تصفيف الشعر وقمت بفتح هذا الصالون هنا في قرية الرامة ، بدعم من أبي المرحوم الاستاذ نزار فياض وأمي " .

" نعاني من أوضاع اقتصادية صعبة "

وتابعت شذى :" بالرغم من وجودنا في فترة أعراس وقبل حلول عيد الأضحى ، فنحن نعاني من الوضع القائم بسبب الكورونا من أوضاع اقتصادية صعبة ،  حيث هناك العديد من القرارات التي تتغير بشكل يومي وتؤدّي الى صعوبة كبيرة في العمل ونحن نأمل بأن تنتهي هذه الفترة وتزول " .
وتابعت شذى فياض حديثها لموقع بانيت وصحيفة بانوراما قائلة :" حاليا أنا أعمل في الصالون حسب تعليمات وتقييدات وزارة الصحة ، ولكن العمل غير مريح أبدا حيث أني وزبوناتي نحافظ على وضع كمامة ونشعر بالخوف والقلق ، وخاصة أن العرايس لا يعرفن ما ينتظرهنّ بالنسبة لاقامة الأفراح ، والأمر صعب جدّا علينا كمصففات وعلى أصحاب الفرح أيضا  ، ناهيك عن الغاء الحجوزات بسبب تغيّر التعليمات وهذا سبّب لي ضررا اقتصاديا كبيرا ، وبالرغم من اعطاء الحكومة منحا للمصالح التجارية ، الا ان هذه المنح لا تكفي وهي قليلة نسبيا" .
 
" أحقق حلمي أبي "
وأوضحت شذى فياض لموقع بانيت وصحيفة بانوراما "ان صبايا اليوم يطلبن ما يتعلّق بالتجميل وانها تقوم بتقديم دورات لتمليس الشعر "، وعن داعمها الأول قالت " أمي والمرحوم ابي الذي تتواجد روحه معي من خلال اسم الصالون الذي اختاره لي ، حيث انه رأى بي حلما وانا اليوم احقق هذا الحلم " .
وتمنت شذى هداة البال للجميع وان تذهب الكورونا الى غير رجعة .



تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

 

 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق