اغلاق

النائب وليد طه: ‘المشتركة تمر بأزمة على مستوى الشراكة،سبق وأن تفككت والتاريخ قد يعيد نفسه‘

"القائمة المشتركة تمر في ازمة. نحن نمر في ازمة على مستوى الشراكة داخل القائمة المشتركة. جمهورنا ينتقدنا انتقادا شديدا، على التصرف الأخير للقائمة المشتركة. انا
النائب وليد طه: ‘المشتركة تمر بأزمة على مستوى الشراكة،سبق وأن تفككت والتاريخ قد يعيد نفسه‘
Loading the player...

لست متعجلا لأحكم على مصير القائمة المشتركة منذ اليوم، ولكن انا فقط اذكّر ان القائمة المشتركة كانت قد تفككت في مرة من المرات ومن ثم عادوا ليشكلوها من جديد وبالتالي التاريخ قد يعيد نفسه"، هذا ما قاله النائب وليد طه (الحركة الإسلامية/القائمة المشتركة)  في حديث لقناة هلا وموقع بانيت، في إشارة واضحة الى ان القائمة المشتركة تمر في ازمة قد تؤدي الى تفككها.
واستدرك النائب طه :" لكن  أنا ارجو ان تترفع الأحزاب الى حيث يريد المجتمع، وأن تتصرف كيفما يريد المجتمع، وبالتالي المجتمع لن يرضى عندها بأن تتفكك القائمة المشتركة او ان تنهي طريقها".
جاءت اقوال النائب وليد طه لقناة هلا في سياق حديثه عن الأزمة الأخيرة التي شهدتها القائمة في اعقاب انقسام مواقفها بشأن قانون يمنع علاج المثليين والذي مر بالقراءة التمهيدية، حيث صوتت الحركة الإسلامية ضد القانون فيما صوتت الجبهة مع القانون  الأسبوع الماضي، وتغيب كل من التجمع والحركة العربية للتغيير. وأثارت القضية ضجة كبيرة في الشارع العربي، وتبادلا للاتهامات بين مركبات المشتركة.

"لا نريد لمجتمعنا أفكارا غير مقبولة"
وأوضح النائب طه لقناة هلا وموقع بانيت ان  رؤساء الأحزاب المركبة للقائمة المشتركة التقوا في نفس الليلة بعد التصويت وناقشوا ما حدث، مضيفا "انا شخصيا لم أشارك بعد التصويت في أي نقاش أو حوار داخل القائمة المشتركة".
وأضاف حول بيان الحركة الإسلامية شديد اللهجة والذي استهدف الجبهة بالأساس : " بياننا يؤكد اننا لا نريد لهذا المجتمع أفكارا غير مقبولة لدى الغالبية لا من الناحية الدينية ولا الاخلاقية ولا الاجتماعية ولا القيمية ولا غيرها".

"كنواب في الحركة الإسلامية مورست علينا وسائل إرهابية"
وقال النائب طه فيما قال حول تبادل الاتهامات :" القائمة المشتركة انتخبت من قبل مجتمع عربي في الداخل هو بكل اديانه وطوائفه يعارض فكرة الشذوذ الجنسي ويقف في وجهه، وبالتالي هذا الكم الهائل من الناس الذين انتخبوا القائمة المشتركة على اختلاف احزابها، كانوا يتوقعون ان يتعامل ممثلوهم في الكنيست في كل القضايا وعلى وجه الخصوص في قضية هناك سواد اعظم من مجتمعنا لهم فيها رأي قاطع، انتظروا ان يكون لنا موقف مغاير عن الموقف الذي اتخذته بعض الأحزاب. كان موقفنا في الحركة الإسلامية واضحا جدا، فنحن انتهجنا نهج الشريعة الإسلامية وأوامر الله سبحانه وتعالى في الاعتراض على هكذا تشريع، وهو تشريع بالمناسبة يمنع علاج من يعاني من ثنائية جنسية او ظواهر لثنائية جنسية لكنه يسمح لمن أراد ان يحول حالته الجنسية بأن يفعل ذلك، وبالتالي كل المسوغات لشرح هذال القانون غير مقبولة لا على مجتمعنا. والجهة التي أتت بالقانون الى الكنيست داعمة للشذوذ الجنسي. نحن كنواب في الحركة الإسلامية مورست علينا وسائل إرهابية من اجل ثنينا عن التصويت ضد القانون من قبل جهات تدعي الحرية والديمقراطية والليبرالية، واذا كانوا يدعون هذه الأمور أليس من الديمقراطية ان نصوت نحن ضد قانون نرى فيه خطرا داهما على كل انسان؟..." الحوار الكامل مع النائب وليد طه في الفيديو المرفق...         


صورة من الارشيف - تصوير القائمة المشتركة

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق