اغلاق

كيف أتعامل مع عقوق الأبناء؟ ..الأسباب وطرق العلاج

عقوق الأبناء حقيقة مُرَّة - للأسف - موجودة في مجتمعنا، ونشاهدها على أرض الواقع متمثلة في الكثير من الحالات التي يسيء فيها الأبناء التصرُّف، أو التعامل


صورة للتوضيح فقط، تصوير: Wavebreakmedia-iStock

بشكل لا إنساني يتنافى وحق الوالدين على أبنائهم؛ فالإحساس بالكراهية وسوء المعاملة والنفور والعصيان مشاعر تصل للآباء وتنغص عليهم حياتهم بل تدميها خاصة أنها تخرج من أقرب النَّاس إليهم -الابن أو الابنة- هنا أكد التربويون وعلماء الشريعة المهتمون بالشأن الأسري إنَّ لكلِّ مرحلة من مراحل حياة الابن خصوصيَّاتها من التكوين العقليِّ، والجسديِّ، والأمراض الجسميَّة، والمشاكل النَّفسيَّة، والممارسات السُّلوكيَّة؛ - مرحلة الطُّفولة، ومرحلة ما قبل المُراهقة، ومرحلة المراهقة، وكذا الكهولة والشيخوخة- والفرد يحمل معه في كلِّ مرحلة بعضاً من آثار المرحلة السَّابقة، لهذا على الآباء التعرف على أسباب العقوق أولاً والسعي لتلافيها أو معالجتها بكل السبل الممكنة، الدكتور محمد عبد الهادي استشاري الطب النفسي كان دليلنا في شرح أسباب وعلامات العقوق ..مع وضع طرق لعلاج هذه القضية الصعبة.

حقائق عليك التعرف عليها
لا ينبغي أن يترك الابن العاق مع تماديه في هذا العدوان؛ لعظيم شره وتوالي حصول الضرر من جهته لأهله وللناس من حوله، فإذا كان الولد عاصياً عاقاً فعلى الوالدين بذل المزيد من الجهد لطلب هدايته واستقامته، بتذكيره ونصحه وإرشاده،والصبر عليه، والدعاء له، وينبغي أن يعينه والداه على ذلك وإخوانه وأصحابه وجيرانه بما يقدرون عليه،

وإن زاد شر الولد وعظم فساده، ولم يفلح معه الوعظ والتأديب: فالواجب أن يقضي على منكره بكل ما أمكن؛ بأن يهدد بالضرب، أو يضرب فعلاً، أو يستعان عليه برجال العائلة، ولا ينبغي التساهل مع شره، أو التغاضي عنه فيسلك معه أولاً من النصح والإرشاد وتذكيره بالله ترغيباً وترهيباً، وتعريفه بحق والديه عليه.

العظة والتوجيه باللين
لا بد أن يعرف الابن أن تماديه في هذا المنكر سيبغضه إلى أهله وجيرانه والناس من حوله، مع الإلحاح عليه في ذلك، بلين الجانب والصبر والحكمة والموعظة وعلى إخوانه -أيضاً- أن يجتهدوا في هذا السبيل، ويسلكوا معه مسالك الحكمة والروية، ويعظوه باللين، وإن تمادى الابن فيما هو عليه قاطعه والداه وإخوانه وأخواته وهجروه، فلم يكلموه ولم يعاملوه.

عاطفتان قوِّيتان تتجاذبان الإنسان
عاطفتان توجدان عند كلِّ النَّاس، فكلُّنا نُحبُّ أشياءَ، ونكره أخرى، نُحبُّ أناساً، ونكره آخرين، حتَّى وإن لم تكن الأسباب واضحة وهما:

عاطفة الحبِّ التي تغرس المحبَّة والانسجام وتقبُّل الآخر، وهذه العاطفة هي التي تُنمِّي الشُّعور بالحبِّ بين النَّاس وتجعلهم يقبَلون الحياة، ويقتنِعون بقيمتها، وبكلِّ ما يُقوِّي الوُدَّ، والتقارب بينهم.

وعاطفة النُّفور التي تزرع الشُّعور بالكراهية بين النَّاس، وتجعلهم لا يتقبلون بعضهم البعض، ولا يرتاحون لوجودهم، ولا يطمئنون لحضورهم، ولذلك، فالعدوان، والسُّلوكيَّات العنيفة، والتصرف القاسي الصَّادر عن بعض النَّاس، يكون أصله نابعاً من عاطفة النُّفور.

الوالدان وأسلوب التربية الخاطئ
فهما المؤثِّران جداً على كلِّ مرحلة من مراحل نمو الابن، وقد يقع أيَّ منهما فيأخطاء، لعدم فهمهما الصَّحيح لمفهوم التربية الصَّحيحة، فتنعكس سلباً على الأبناء، ولعلَّ من أبرزها التربية القاسية؛ التي تؤدي إلى كراهية الأبناء للآباء، والشُّعور بالذَّنب، وتوليد الرَّغبة في الانتقام عند الطِّفل.
لا يدرك العديد من الآباء، كيفيَّة التعامل مع أبنائهم منذ الصِّغر، ولا يعرفون أنَّ العلاقة بينهم، يجب أن يسودها الحبُّ، والوفاق، والتسامح، وليس السَّيطرة، وإلقاء الأوامر.

أسباب تدفع الأبناء إلى العقوق
خاصة إذا كانت الخلافات تحدث أمامهم وبصفة مستمرَّة يلعب التفكُّك الأسري والخلافات، وزواج أحد الوالدين، دوراً في تغيُّر سلوك الأبناء.
العلاقات السَّطحية بين الوالدين، وافتقاد الود والرحمة في علاقتهما داخل المنزل، تنشئ نماذج سلبيَّة من الأبناء.
عدم التدرُّج في التعامل مع أبنائنا؛ فعلى الآباء الانتقال من أسلوب إلى آخر، بمرونة، وتأنٍ، ومثابرة تبعاً لمراحل نمو الطفل ومدى تمتعه بمهارات التحصيل والاستيعاب.
من الخطأ التربوي التعامل مع الأبناء بأسلوب واحد؛ خصوصاً في عقابهم؛ فلكلِّ طفل ردَّة فعل مختلفة، إذ قد يكتفي أحدهم بتجاهل التصرُّف الخاطئ، وآخر يكفيه نظرة مؤنبة ليصلح أمره.

عدم المساواة بين الأطفال
وهو الأسلوب التربوي الذي نهى عنه الرَّسول. لذا يجب ألا يتمَّ تفضيل أحد الأبناء، فهي أول بذور الحسد، والحقد بين الأبناء.
إنَّ تأنيب الولد وتحقيره أمام الآخرين، وبصفة مستمرَّة، خلال مراحل عمره، بدون مراعاة لنضوجه، ونمو شخصيته، يعد أسلوباً تربوياً خاطئاً، ويجب ألا نلجأ إليه، في أي حال من الأحوال.
يسيء بعض الآباء استعمال مبدأي الثواب والعقاب، فيلجئون دائماً إلى العقاب، ويهملون الثَّواب، فنجدهم ينهرون الطِّفل، ويسارعون إلى عقابه، حتَّى لو أمام جمهور.
أزمة فقدان لغة الحوار بين أفراد الأسرة جميعاً، من الآباء والأمهات مروراً بالأولاد، يكاد لا يكون هناك أي حوار بين أفراد الأسرة، وألا يقتصر على أمر ونهي، ونقد من قبل الوالدين.

جحود الأبناء: أوله تمرد وآخره عقوق
احترام الوالدين وتقديرهما والعناية بهما أمر فطري يولد به الإنسان وركز القرآن الكريم على فضله ؛ فأمر كل مسلم بتقدير والديه والبر بهما ووصالهما واحترامهما، ونهى عن عقوقهما، لكن الواقع المعيش يشهد بالكثير من الحالات المعاكسة؛ التي تشير إلى عقوق الوالدين.

العقوق من الأبناء يبدأ منذ الصغر وبداية الوعي بالذات، خاصة خلال مرحلة المراهقة ومحاولة الشاب -الشابة- الانتقال أو الانسلاخ من فترة الطفولة إلى المرحلة الجديدة، فيلجأ كل منهم إلى الصراخ عليهم، الرفض للأوامر، الاعتراض على ما لا يتناسب وميولهم، التمرد على كل سلطة أبوية حتى وإن كانت لصالحهم. وفي الكبر تتجلى في رمي الآباء في ملاجئ العجزة أو الهروبمن مراعاتهم بالسكن بعيداً عنهم أو السفر وعدم السؤال عنهم.

الدلال الزائد للطفل
العقوق بسبب العادات الوافدة ؛ نعم وهي ظاهرة منتشرة خاصة في مرحلة المراهقة؛ وتعدد الثقافات والعادات الوافدة التي لا تتفق وديننا وأخلاقنا وقيمنا الاجتماعية، مما أدى إلى معاناة الآباء من تمرد ورفض وعصيان أبنائهم وعدم الالتزام بأوامرهم.
أسلوب التربية ما بين الشدة المتناهية على الأبناء أو الدلال الزائد، دون وسط أو توازن، وأحياناً كثيرة تدفع ديكتاتورية الآباء وتسلطهم في تعاملهم مع أبنائهم إلى الوصول إلى درجة العقوق؛ فهم –الآباء- يصادرون آراء وإرادة أبنائهم ويشددون عليهم في كل ما يفعلون وينطقون به.

غياب الحوار الأسري
بل انعدامه في وسط الكثير من الأسر، وإن وُجد فهو سلسلة من الأوامر والنواهي التي تحجر على حرية الابن وتورثه إحساساً بالرفض والنفور والتمرد وآخرها الوصول لمرحلة العقوق عند الكبر.
ومن أسباب العقوق تلك الثقة العمياء من جانب الآباء لأبنائهم، وعدم مراقبتهم ومتابعتهم، وعدم التركيز على التعرف على أصدقائهم ورفقائهم الذين لهم أكبر التأثير في تشكيل فكر الأبناء وتوجيه سلوكهم.
ولن ننسى تأثير المشاكل الأسرية بين الزوجين على الأبناء؛ أو انتشار ظاهرة العنف الأسري، إضافة إلى مشكلة التفكك الأسري بسبب الطلاق أو غياب الأب عن المنزل لفترات طويلة لانشغاله أو سفره.

علاج ظاهرة عقوق الأبناء
التربية السليمة للطفل، اختيار الزوجة -الزوج- الصالحة، اختيار الاسم المناسب للطفل
 وجود الحب والمودة والتفاهم بين الزوجين، تبادل الآراء والحوار بين أفراد الأسرة الواحدة
 أن تقوم العلاقة بين الأبناء والآباء على الصراحة والوضوح منذ الصغر،إعطاء الأبناء الفرصة ليعتمدوا على أنفسهم تدريجياً.
الاهتمام بالميول الشخصية والمهارات التي يتمتع بها الابن وتدعيمها للمراهق -خاصة- لتعزيز الثقة بنفسه وامتصاص ما بداخله من رغبات وشحنات انفعالية من غضب أو تمرد
 إعطاء الابن الأهمية كإنسان وابن يستحق الحب والإحساس بالأمان وإن أخطأ التصرف.

لمزيد من العائلة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
العائلة
اغلاق