اغلاق

محلات البعنة ودير الأسد تستعد للعيد - أصحابها : الكورونا تربك حساباتنا ولا نريد العودة للإغلاق

تستعد المحلات التجارية في مختلف البلدات العربية وتتزين لعيد الأضحى المبارك. وبعضها بدأت تشهد حركة انشط من الأيام السابقة، لكن أجواء العيد تشوبها أجواء فيروس الكورونا
Loading the player...

 الآخذ بالانتشار اكثر فأكثر في عدد من القرى والمدن والعربية، حتى بات يتهدد بعضها بالإغلاق.  ووسط هذه الدوامة وتسجيل المزيد من الإصابات، لا يخفي أصحاب المحلات بشكل عام قلقهم وتخوفاتهم من أن تؤثر أجواء الكورونا على حركة المبيعات، بحيث تسوء اكثر مما هي عليه منذ بداية الأزمة.
مراسل موقع بانيت وقناة هلا فتح الله مريح، تجول في الشاغور والتقى أصحاب محلات في دير الأسد والبعنة، واستمع الى هواجسهم، في هذه الفترة.

تحسن طفيف عشية العيد
وفاء خلايلة ، صاحبة محل اكسسوارات الامير في البعنة – دير الأسد قالت لموقع بانيت وقناة هلا  :" كل عام والجميع بألف خير ونسأل الله هداة البال لجميع الناس. بدأت الحركة والاقبال يزيدان عشية العيد ونأمل خيرا.  هنا مرننا بفترة صعبة جدا خلال فترة الاغلاق، ومن هنا اناشد الجميع في مختلف البلدات بالالتزام بالتعليمات.  مهم التخفيف من المخالطة حتى نتجنب حدوث اغلاق".
وأضافت :" فترة العيد الماضية كانت صعبة جدا. والعمل لا زال خفيفا مقارنة بالوضع الطبيعي. انا الآن في الموسم ، ولكن لا نبيع كثيرا كموسم اعراس، حتى وان كان هنالك اقبال عشية العيد".

"الاغلاق كان صعبا ولا نريد العودة اليه"
بدوره قال عبد الوهاب علي من البعنة، صاحب محلات للايجار قال لموقع بانيت : " مررنا بتجربة صعبة جدا هنا بفترة الاغلاق . ومع هذا بشكل عام نجد ان الكثير من الناس لا يستخلصون العبر.  نحن مقبلون على عيد ومهم جدا التقيد بالتعليمات. يوجد من الناس من يلتزمون بالكمامة وغيرها، ولكن نجد أيضا من يستهترون بالوضع. اما الحركة التجارية في البعنة ودير الأسد فليست جيدة مقارنة بفترات ماضية. بعد الكورونا بات الوضع صعبا على المحلات وعلى الناس. انا لدي محلات أقوم بتأجيرها لمصالح تجارية، والاحظ ذلك. الوضع كان صعبا جدا على المستأجرين. اليوم تحسن الوضع قليلا ونأمل ان لا نعود للاغلاق".

"لا نعرف كيف سنعمل في العيد"
من جهته،  قال تامر صفي ، من محل حلويات في دير الأسد : "   فترة الاغلاق في دير الأسد والبعنة كانت صعبة. كان المحل مغلقا لنحو أسبوعين وبعد ذلك بدأت الأمور تتحسن قليلا. اليوم الوضع افضل قليلا لكن ليس مثل الفترة التي سبقت الكورونا. عادة ما ننتج كميات حلويات كبيرة في فترة العيد، والان نحن في حيرة، لا نعرف كيف سنعمل في العيد. الاقبال خفيف على مختلف المحلات وليس الحلويات فقط".


 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق